بسبب تأخر انطلاق أشغال التهيئة

سيتم تأجيل توزيع 1000 وحدة سكنية “كناب إيمو” بولاية خنشلة إلى “وقت لاحق” بسبب تأخر انطلاق أشغال التهيئة الخارجية للمشروع، حسب مصالح الوكالة المحلية للصندوق الوطني للسكن.

وأكد بشير بومكواز، مدير الوكالة الولائية للصندوق الوطني للسكن بخنشلة، أن السبب الرئيسي الذي حال دون توزيع برنامج سكنات “كناب إيمو” على مستحقيها رغم انتهاء الأشغال بها قبل 3 سنوات هو عدم انطلاق عملية التهيئة الخارجية لموقع هذه السكنات بسبب مشكل التمويل.

وأضاف ذات المسؤول أنه تقرر على إثر الزيارة التي قادت مؤخرا مسؤولين بوزارة السكن و العمران والمدينة إلى ولاية خنشلة أن يتكفل الصندوق الوطني للسكن بالأعباء المالية المترتبة عن عملية تهيئة مشروع 1000 وحدة سكنية تابعة للصندوق الوطني للتوفير والاحتياط.

وأوضح بأن الوكالة الولائية للصندوق الوطني للسكن بخنشلة قامت برصد المبالغ المالية اللازمة من أجل تمويل عملية تهيئة مشروع سكنات “كناب إيمو”، مشيرا إلى أنه لا يطرح في الوقت الحاضر أي إشكال في هذا الجانب.

وأردف ذات المتحدث أنه تم منح مشروع متابعة إنجاز التهيئة الخارجية لسكنات “كناب إيمو” لصالح الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره “عدل” التي تتولى حاليا القيام بكافة الإجراءات الإدارية والقانونية المصاحبة لعملية الإعلان عن المناقصات وتعيين المقاولات المكلفة بعملية الإنجاز.

وأشار بومكواز أنه على ضوء هذه المعطيات فإن انطلاق أشغال مشروع تهيئة موقع 1000 وحدة سكنية “كناب إيمو” بعاصمة ولاية خنشلة سيكون “مطلع سنة 2020 في حال توفرت الظروف الجوية المناسبة”.

وخلص ذات المسؤول إلى التأكيد على أن الوكالة الولائية للصندوق الوطني للسكن بخنشلة قامت بتحرير 425 مقرر استفادة بإعانة الدولة المقدرة بـ700 ألف دينار من أصل 494 ملفا تمت دراسته في الوقت الذي تنتظر فيه وصول القائمة الثانية التي تضم 361 مستفيدا والموجودة حاليا على مستوى المديرية العامة لوكالة “عدل”.