باتت عودة الويلزي غاريث بيل، جناح فريق ريال مدريد، إلى الدوري الإنجليزي الممتاز، في الموسم المقبل، محل شك، في ظل صعوبة إقدام كبار “البريمير ليغ” على التعاقد مع لاعب توتنهام السابق.

ووفقًا لصحيفة “صن” البريطانية، فإن بيل الذي لا يعيش أيامًا سعيدة في ريال مدريد، لن يتمكن من العودة إلى “البريمير ليغ”، لأنه لا يوجد نادٍ إنجليزي يستطيع تحمل راتبه الأسبوعي.

ويحصل بيل في ريال مدريد، على راتب أسبوعي يبلغ 650 ألف إسترليني، كما أن صفقة رحيله عن ريال مدريد، قد تصل قيمتها إلى 150 مليون إسترليني.

ودخل النجم الويلزي، دائرة اهتمام، تشيلسي ومانشستر يونايتد وتوتنهام، إلا أن هذه الأندية لا توافق على دفع هذا الراتب الضخم.

وصرح جوناثان بارنيت، وكيل أعمال النجم الويلزي: “بيل يحب كرة القدم الإنجليزية، لكن إذا قرر الرحيل عن ريال مدريد، لا يستطيع أي نادٍ تحمل طلباته”.

ويمر اللاعب الويلزي بفترة صعبة، بعد أن تعرض لصافرات الاستهجان من جماهير “المرينغي”، خلال مواجهة الكلاسيكو الأخيرة بالليغا، السبت الماضي، والتي خسرها ريال مدريد بنتيجة 0-1.

وكانت تقارير صحفية، أشارت إلى أن اللاعب يعاني من عدم الاندماج مع زملائه في الفريق الملكي، بالإضافة إلى أنه يواجه صعوبات حتى الآن، في التحدث باللغة الإسبانية.