نصحه بعدم الاستقالة وطالب بدعم المنتخب الوطني

طالب مصطفى بيراف رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية بالكف عن المناورات التي من شأنها تحطيم المنتخب الوطني الجزائري لكرة القدم وتمنى ان لا يسمح زطشي لاي كان بالتدخل في قرار رحيله من عدمه لان أمر الاستقالة يبقى مسألة شخصية مطالبا إياه إذا كانت هناك مؤامرة خفية بالكشف عنها.

وقال بيراف في تصريحات صحفية ردا على سؤال حول موضوع الساعة المتعلق بالحملة التي يتم الترويج لها من أجل تكسير المنتخب الوطني منذ عودته قبل أقل من أسبوعين من قلب مصر محملا بلقب كأس افريقيا 2019، في انجاز غير مسبوق لكتيبة الناخب الوطني جمال بلماضي :”أمر الاستقالة نظن بأنه أمر شخصي وكل واحد حر في التصرفات الخاصة وأظن أن الاتحادية بعد هذا التتويج تستحق منا الدعم ونعطي لهذه الرياضة الفرصة من أجل أن تزيد طموحاتها ومن أجل تحقيق نتائج أكبر”، وأردف بيراف رئيس مجموعة اللجان الأولمبية الافريقية:” أنا لست مطلع على الأمور لكن أظن لو زطشي أراد الاستقالة فهو أكيد له أسبابه، وأنا أتمنى من زطشي عدم الاستقالة لأنه أخ وصديق وزميل أتمنى الخير للفاف والكرة الجزائرية”، وختم مقدما نصحيته لزطشي :”لو فيه مناورات يجب أن يتم إيقافها ولو فيه اي أمر في الخفاء لازم نحبسوه ولازم تكون الأمور واضحة وبكل شفافية”.

وفي سياق ذي صلة تطرق بيراف لما يروج له بشأن وجود خلافات بين أعضاء المنتخب الوطني والسلطات في مصر على هامش الزيارة التشجيعية لرئيس الدولة بن صالح قبل نهائي الكان وقال :”أؤكد لكم أنه لم يحدث أي خلاف، بين المنتخب الوطني، والسلطات، في مصر”.

تجدر الاشارة إلى أن بيراف، كان متواجدا في العاصمة المصرية، خلال نهائيات أمم إفريقيا 2019، وساند كتيبة بلماضي.

رؤوف.ح