قال انه وجد منافسة شرسة من المترشحة البورندية التي وقف معها رئيس الكاف

فتح مصطفى بيراف رئيس اللجنة الاولمبية الجزائرية المنتخب مؤخرا رئيسا لمجموعة اللجان الاولمبية الافرقية النار على أطراف جزائرية قال إنها وقفت ضد ترشحه لرئاسة الأكنوا معترفا أنه وجد منافسة شرسة من نظيرته البورندية للفوز بالكرسي.

وقال بيراف الثلاثاء خلال ندوة صحفية نشطها بالمناسبة :” حقيقة المنافسة كانت شديدة في إنتخابات رئاسة اللجان الإفريقية، والأمر لم يكن سهلا، لكن الحمد الله فزت بهذه الإنتخابات والتي تعتبر تكليفا وليس تشريفا، ومسؤولية ثقيلة على عاتقي لخدمة الرياضة في القارة السمراء “، وفاجأ بيراف لما كشف أن بعض الأطراف من الجزائر وقفت ضد ترشحه حين قال :” هناك بعض الأشخاص لم ترحب بفكرة ترشحي لرئاسة هذه اللجنة، وهذا من خلال مقالاتهم الأمر الذي فاجأني كثيرا، لكن الحمد الله وفقت في الفوز في الإنتخابات وهذا هو الأهم، وتابع يقول :”منصبي سيسمح لي بالدفاع وبقوة عن الجزائر في المحافل الدولية، لأنني الآن أمثل الجزائر في اللجنة الإفريقية، لكن يجب تضافر جهود الجميع من أجل رفع راية الرياضة الجزائرية عاليا”.

وتعهد بمساعدة الرياضيين للمشاركة في أولمبياد طوكيو 2020، مؤكدا هناك أولويات للحكومة حاليا ويحترم قرارها بخصوص تنظيم كان 2019 كما اشار الى ان رئيس الكاف احمد احمد وقف ضده في الانتخابات ايضا.

رؤوف.ح