يتفق الأخصائيون ومتتبعو الشأن الكروي أن سنة 2018 هي سنة مهاجم الخضر ونجم السد القطري بغداد بونجاح بإمتياز، ففضلا عن تحطيمه لكل الارقام وتصدره لقائمة هدافي العالم هاهو يختتمها بهدف في آخر مباراة يلعبها هذه السنة من بوابة ودية المنتخب الوطني أمام قطر وبلوغه حاجز الـ59 هدفا في كل المسابقات مع ناديه والخضر خلال الـ12شهرا فقط.

وبالعودة إلى الأرقام فقد تمكن بونجاح من إعلان نفسه نجما أولا لهجوم الخضر، بعدما بصم على 7 أهداف ليخطف الأضواء من الثنائي سليماني وسوداني المتألقين بقوة في وقت سابق وعلى صعيد النادي، توج ابن الباهية بلقب هداف دوري أبطال آسيا برصيد 13 هدفا فضلا عن تصدره حاليا لقائمة هدافي الدوري القطري برصيد 29 هدفا.

وبتألقه اللافت يكون بونجاح قد فتح باب الاحتراف في احد اندية أوروبا المعروفة على مصراعيه حيث اعترف بطموحه في الظفر   بعقد إحترافي في الميركاتو الشتوي الحالي علما انه مراقب من أندية مرسيليا ونانت الفرنسيين وبنفيكا البرتغالي وميدلزروه وليستر الانجليزيين.

رؤوف.ح