تعرض متحف قوس النصر بباريس للتخريب خلال إحتجاجات “السترات الصفراء”، حيث أقدم المحتجون على تكسير وإتلاف كل ما صادفهم من التماثيل القديمة، المعدات والأثاث الذي يعود تاريخه للقرن الـ 19 و18، والدليل ما حل بتمثال السيدة هذا الظاهر في الصورة بين أيدينا، الذي وبمجرد أن تقع عينك عليه يتبادر إلى ذهنك كجزائري أن المحتجين الفرنسيين إستعانوا بـ “بومارطو” عين الفوارة في سطيف الشغوف والمولع والمتفوق في هوايته المعروفة لدى العام والخاص في بلادنا.