دعا المجتمع الدولي إلى العمل بشكل تآزري ومنسق لتحقيق أهداف اتفاقية الأمم المتحدة

 استعرض صبري بوقادوم وزير الشؤون الخارجية، الجهود التي بذلتها الجزائر للحفاظ على التنوع البيولوجي بما يتوافق مع أولوياتها الوطنية، داعيا المجتمع الدولي إلى العمل بشكل تآزري ومنسق لتحقيق أهداف اتفاقية الأمم المتحدة المتعلقة بالتنوع البيولوجي.

 هارون.ر

 أشار الوزير بوقادوم في كلمة ألقاها أمام المشاركين في فعاليات قمة الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي،  على هامش أشغال الدورة الـ75 للجمعية العامة للأمم المتحدة، بصفته ممثلا لرئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، إلى الجهود التي بذلتها الجزائر للحفاظ على التنوع البيولوجي بما يتوافق مع أولوياتها الوطنية، مؤكدا على أن الموقع الجغرافي والمساحة المعتبرة للجزائر جعلت منها بلدا يزخر بالعديد من النظم البيئية سمحت بوجود ما يقارب 16 ألف نوع حيواني ونباتي يتمتع بالحماية التي توفرها الأطر القانونية والتنظيمية الساري بها العمل على المستوى الوطني.

وبالمناسبة، أشاد بوقادوم بالخطط الوطنية والقطاعية التي سمحت بالوصول إلى مجموعة من الأهداف المحددة على المستوى الدولي، بما فيها الهدف الحادي عشر لأَبتشي المتعلق بالمحميات وتجسد هذا المجهود من خلال مجموعة من النشاطات والمشاريع المنجزة من قبل العديد من القطاعات كوزارة البيئة، وزارة الفلاحة والتنمية الريفية، وزارة الصيد البحري ووزارة الثقافة والفنون في إطار الحظائـر الثقافية، حيث سمحت هذه النشاطات بتحديد محميات طبيعية تغطي ما لا يقل عن 45 بالمائة من التراب الوطني.

وخلص وزير الشؤون الخارجية إلى التنويه بالترابط الذي تتسم به القضايا البيئية الرئيسية، مما يجبر المجتمع الدولي على العمل بشكل تآزري ومنسق لتحقيق أهداف اتفاقية الأمم المتحدة المتعلقة بالتنوع البيولوجي”، وهذا يستوجب على الدول المتقدمة بحكم “مسؤوليتها التاريخية -مثلما قال- العمل على توفير الدعم الفني والمالي بما يسمح لشركائها من الدول النامية من بلوغ الأهداف المسطرة من طرف هذه الاتفاقية.