استعرض مع نظيره في هذا البلد العلاقات الثنائية وسبل إعادة بعثها

الرئيس تبون يستقبل وزير العلاقات الخارجية لنيكاراغوا

أكد صبري بوقادوم، وزير الشؤون الخارجية، أن البعد الجغرافي لا يمكنه أن يشكل عائقا لتنمية العلاقات الثنائية التي تجمع الجزائر ونيكاراغوا و تقويتها، خاصة فيما تعلق بالمجال الدبلوماسي والتعاون الاقتصادي والتجاري.

أوضح الوزير، عقب إستقباله أمس، نظيره دينيس مونكادا كوليندرس، وزير خارجية نيكاراغوا، أن هذا اللقاء كان فرصة لاستعراض العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، بالإضافة إلى بحث سبل إعادة إحيائها من خلال تنظيم لقاءات بين مختلف المؤسسات والهيئات الرسمية وغير الرسمية بين البلدين خاصة تلك التي تتعلق بالتجارة والتواصل بين رجال الأعمال وغرف التجارة والصناعة.

كما أبرز صبري بوقادوم، أن اللقاء تناول أيضا مواضيع السياسة الدولية من خلال مسح شامل وتبادل التحاليل للوضع في منطقتنا، وفي أمريكا اللاتينية ومنطقة الكاراييب، حيث تم الاتفاق على ضرورة التشاور من أجل تنسيق العمل على مستوى المنظمات الدولية بهدف الإسهام في حل النزاعات واستتباب الأمن في المنطقتين.

من جهته، أكد وزير خارجية جمهورية نيكاراغوا، أن علاقات إستراتيجية ومهمة تجمع البلدين، وقال في هذا الصدد “نأمل أن نحقق أهدافنا المشتركة والمسطرة التي تناولناها في محادثاتنا الثنائية اليوم (أمس) خصوصا وأننا نتبادل وجهات النظر في الكثير من الملفات ذات الاهتمام المشترك، وذلك عبر العديد من قنوات الإتصال”، مؤكدا أن الدولتين متفقتان في المشاورات حول القضايا الدولية، مشيرا إلى ضرورة استتباب الأمن في منطقتنا وعلى الساحة الدولية، هذا بعدما وجه دعوة لصبري بوقادوم، لزيارة جمهورية نيكاراغوا، بغية تقوية العلاقات الثنائية.

استقبل رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، بعد ظهر أمس بالعاصمة، دونيس مونكادا كوليندرس، وزير العلاقات الخارجية لنيكاراغوا، بمقر رئاسة الجمهورية، بحضور نورالدين دايج، مدير الديوان بالرئاسة، وصبري بوقادوم، وزير الشؤون الخارجية، وبلعيد محند أوسعيد، الوزير المستشار للاتصال، الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية.

الجزائر مستعدة لتوطيد علاقاتها مع المملكة المتحدة البريطانية

من جهة أخرى، أكد وزير الشؤون الخارجية، عقب استقباله أمس لوزير الدولة البريطاني المكلف بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا، جيمس كليفرلي، استعداد الجزائر لتوطيد علاقاتها مع المملكة المتحدة البريطانية، وقال في تصريحات صحفية أدلى بها أمس عقب الاستقبال، “اتفقنا على العديد من المسائل ومن بينها أن مكانة المملكة المتحدة كبيرة هنا بالجزائر ونحن مستعدون لتوطيد علاقاتنا معها كما لدينا نية للانفتاح نحوها”.

وبعد تذكيره بالاتفاقيتين اللتين تم التوقيع عليهما بين البلدين، صبيحة أمس بالجزائر العاصمة، في مجال البيئة وتعليم اللغة الانجليزية، أوضح بوقادوم، أنه تم خلال لقائه مع الوزير البريطاني، التطرق إلى المسائل الدولية وفي شمال إفريقيا والمتوسط، من ضمنها المتعلقة بالهجرة غير الشرعية، التأشيرات بين البلدين إضافة إلى العديد من المسائل الدولية الأخرى.  

إنشاء مدرسة بريطانية لتدريس اللغة الإنجليزية في الجزائر

وقع أمس رشيد بلادهان، كاتب الدولة مكلف بالجالية الوطنية والكفاءات في الخارج، رفقة نظيره جيمس كليفري، وزير الدولة البريطاني مكلف بالشؤون الخارجية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالجزائر اتفاقية ثنائية تتعلق بإنشاء مدرسة بريطانية في بلادنا لتدريس اللغة الانجليزية.

هارون.ر