تواجد حارس جمعية عين مليلة بوفناش اول امس في اللقاء الودي امام السياسي في وضعية نفسية صعبة بعد ما عاشه بسبب عملية سطو تعرضت لها سيارته من قبل بعض الملثمين وهو ما جعل الرئيس شداد بن صيد يبرمج جلسة معه للرفع من معنوياته ومطالبته بنسيان ما جرى على أن تحاول الإدارة رفقة الشرطة معرفة المتسببين في هذه الحادثة الأليمة التي كادت تودي بحياته لولا لطف المولى عز وجل.