أكد المدرب البلجيكي بول بوت المدير الفني لمنتخب غينيا أن الخسارة أمام الجزائر بثلاثية دون رد في دور الستة عشر ببطولة كأس الأمم الأفريقية التي تستضيفها مصر حاليا كانت مؤلمة.

وقال بوت في المؤتمر الصحفي عقب اللقاء إن الأخطاء الصغيرة أدت إلى استقبال هدف التقدم عن طريق يوسف بلايلي وازدادت الأخطاء في الشوط الثاني.

وأشار إلى أن لاعبه سولي كابا كان يعاني الإجهاد، ولذلك رفض إشراكه في لقاء الجزائر، مؤكدا أنه كان يدرك جيدا أن المواجهة ضد الخضر ستكون صعبة.

وأكمل: “بدأنا المباراة بتركيز كبير، حاولنا وقف هجماتهم ولاحت لنا فرصة فشلنا في ترجمتها إلى هدف. تقدم المنتخب الجزائري صعب علينا من مهمتنا في العودة في النتيجة، لأنه فريق يعرف عنه أنه لا يهزم عندما يكون البادئ بالتسجيل”.

وعن مستقبله مع الفريق أوضح أنه لن يستقيل من منصبه “إلا إذا كانت رغبة الصحفيين ذلك”، لافتا إلى أن هدفه كان قيادة غينيا للتأهل لنهائيات بطولة كأس أمم أفريقيا الحالية، وبناء فريق تنافسي للمستقبل.