وفقا لما جاء في مذكرات نيكولا ساركوزي، الرئيس الفرنسي الأسبق، كانت تجمع الأخير والرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، لقاءات كثيرة وطويلة تدوم أحيانا أكثر من 3 ساعات، كان خلالها بوتفليقة، يرفض أن يجلس وجها لوجه مع ساركوزي، ويفضل أن يجلسا جنبا إلى جنب، وكان يتوجب على ساركوزي، دائما أن يحرك رأسه باتجاه بوتفليقة لكي يراه، ما جعله يشعر بآلام في العنق عند نهاية كل لقاء، ومع تكرر هذه اللقاءات كاد أن يصاب الرئيس الفرنسي الأسبق، بـ “لاكتروس” بسبب طباع بوتفليقة.