راجت بعض التسريبات في الساعات القليلة الماضية، تقول بأن الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، رفض قبل نحو 19 السنة العمل بنصيحة الـ DRS بخصوص عدم تعيين شكيب خليل، وزيرا للطاقة، ليس لأن شكيب خليل كان مرتبطا بشكل كبير بدوائر قريبة جدا من مراكز صنع القرار في الولايات المتحدة الأمريكية ولوبي شركات النفط في واشنطن، وإنما بسبب حسابات بنكية مشبوهة له في سويسرا حينها.