إكتسح في اليومين الأخيرين خبر وفاة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، مواقع التواصل الاجتماعي، وعرف تفاعلا منقطع النظير داخل الوطن وخارجه، حتى بعض الصفحات المتخصصة في أوروبا ودول الخليج، تناقلت الخبر، الذي لم تؤكده ولم تنفه السلطات في بلادنا، إلى أن تدخلت وكالة الأنباء الفرنسية ” AFP“، التي خرجت عن صمتها وأكدت أنه حي يرزق، ويعيش في عزلة تامة في منزله المجهز بمعدات طبية في زرالدة بالقرب من الجزائر العاصمة.