بن فليس يختار تلمسان وبلعيد وتبون يدشنانها من أدرار وبن قرينة يبدأ من العاصمة

ضبط المترشحون الخمسة للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر المقبل، برنامج حملاتهم الانتخابية التي يقص شريطها رسميا الأحد المقبل المصادف لـ 17 نوفمبر الجاري، وركز كل منهم لاعتبارات خاصة مدروسة بإحكام نقطة الانطلاقة، حيث اختار علي بن فليس أن يبدأها من تلمسان، فيما سيدشنها كل من عبد المجيد تيون، وعبد العزيز بلعيد، من أدرار، في حين قرر عبد القادر بن قرينة، أن تكون انطلاقته من العاصمة.

كشف شكيب قويدري، المكلف بالإعلام لحملة المترشح، علي بن فليس، عن برمجة تجمعات في 30 ولاية خلال الحملة الانتخابية التي ستنطلق يوم 17 نوفمبر الجاري، على أن تكون الانطلاقة للترويج لبرنامج مرشح حزب طلائع الحريات، من ولايتي تلمسان وتمنراست.

كما أكد سعيد نفيسي، مدير الحملة الانتخابية للمترشح، عبد القادر بن قرينة، بأنه تم تحديد العاصمة كنقطة انطلاق حملة مرشح حركة البناء الوطني للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 12 ديسمبر القادم، في إطار برنامج سيشمل 30 ولاية عبر الوطن.

أما رؤوف معمري، المكلف بالإعلام في الحملة الانتخابية للمترشح، عبد العزيز بلعيد، فأوضح بأن انطلاقة رئيس جبهة المستقبل، ستكون من ولاية أدرار، على أن يزور بعدها  22 ولاية.

وبخصوص عبد المجيد تبون، فاختار وفقا لما توفر من معلومات، أن يقص شريط حملته الانتخابية من ولاية أدرار، أين سنشط تجمعا شعبيا في اليوم الأول للحملة الانتخابية، وذلك في إطار برنامج خاص للترويج لبرنامجه الانتخابي يشمل 32 ولاية.

هارون.ر