رافع للحفاظ على الحراك الشعبي وتكريس حق المواطن في التظاهر وحرية التعبير

جدد عبد القادر بن قرينة، رئيس حركة البناء الوطني، الدعوة لإجراء حوار وطني شامل وعميق بين مختلف مكونات الساحة الوطنية، كما رافع للحفاظ على الحراك الشعبي، وتكريس حق المواطن في التظاهر.

أوضح المترشح لرئاسيات 12/12، في رسالة نشرها أمس على صفحته الرسمية في  “الفايسبوك” بمناسبة الذكرى السنوية الأولى للحراك الشعبي، أن الحوار الذي يدعو إليه والذي يشمل مكونات الساحة الوطنية الرسمية والشعبية والحزبية والجمعوية، والنخب الجامعية وكذا الإعلامية وغيرها، يؤسس لجبهة داخلية قوية متماسكة لمواجهة التحديات المختلفة الحاصلة والمتوقعة والمستعجلة ويلبي – يضيف المصدر ذاته – مطالب الحراك في الإصلاحات الوطنية.

كما دعا بن قرينة، للحفاظ على الحراك الشعبي، بدءً بتكريس حق المواطن في التظاهر وحرية التعبير وإعادة الثقة بين الشعب والدولة، واستكمال أهدافه الكبرى ومقاصده الأساسية في محاربه الفساد السياسي والاقتصادي، فضلا عن تحقيق تحول سياسي وديمقراطي يؤسس لدولة القانون والمواطنة، ويضمن فرص متكافئة للجميع في الرقي الاجتماعي والعيش الكريم والمشاركة في الحياة السياسية بدون إقصاء.

جواد.هـ