الطرفان سجلا تطابقا كبيرا في وجهات النظر و وصفا اللقاء بـ «المثمر»

عرض عبد القادر بن قرينة، رئيس حركة البناء الوطني، على عمارة بن يونس، رئيس الحركة الشعبية الجزائرية، مبادرة تشكيلته السياسية التي إختار لها شعار «الجزائر للجميع»، والرامية إلى تجسيد حوار وطني جامع.

أكد بن قرينة في تصريحات صحفية أدلى بها أمس عقب نهاية اللقاء الذي جمعه مع عمارة بن يونس، بمقر الحركة الشعبية الجزائرية، تسجيل تطابق كبير في وجهات النظر بين التشكيلتين السياسيتين، واصفا هذا اللقاء بـ «المثمر» و«الثري»، و أبرز أنه يندرج في إطار سلسلة اللقاءات التي يجريها مع مختلف قادة وممثلي مختلف التشكيلات السياسية في الساحة الوطنية، من أجل شرح مبادرته الرامية إلى تجميع القوى الحية والفاعلين السياسيين على إختلاف توجهاتهم حول طاولة الحوار لبحث السبل الملائمة لمجابهة التحديات التي تفرضها الوضعية السياسية والإقتصادية للبلاد.

كما أشار رئيس حركة البناء الوطني، إلى أن مبادرته تدعو إلى حماية الثوابت الوطنية، والحفاظ على مؤسسات الدولة، وكذا عدم الطعن في شرعيتها، كما تسعى أيضا – يضيف بن قرينة- إلى أخلقة الممارسة السياسية بعيدا عن التشكيك والتراشق والتخوين.

هذا وأبرز المسؤول الحزبي ذاته، أن الوقت الراهن يستدعي تجاوز الخلافات الضيقة والعمل من أجل المصلحة العليا للجزائر وشعبها، مشيرا إلى أن حركة البناء الوطني، ترحب بمختلف المبادرات التي تطرحها الأحزاب السياسية التّي تتقاسم معها نفس المبادئ والتوجهات، وأبرز في هذا الصدد، أن مبادرة «الجزائر للجميع» لم يتم إطلاقها لإلغاء أو قطع الطريق على أية مبادرة سياسية أخرى من تلك التي كشفت عنها أحزاب سياسية سواء المحسوبة على المعارضة أو الموالاة.

هارون.ر