أشاد بوعي الجزائريين والتفافهم حول مكسب الأمن والاستقرار

أكد عبد القادر بن قرينة، رئيس حركة البناء الوطني، أن وعي الشعب الجزائري، والتفافه حول مكتسب الأمن والاستقرار، وعدم توجيه الجيش الوطني الشعبي، بندقيتة لصدر أي مواطن، في إطار معادلة “جيش شعب خاوة خاوة”، عوامل جنبت البلاد إنزلاقات خطيرة سعت قوى خارجية لتفجيرها.

أبرز بن قرينة، في كلمة له خلال تجمع شعبي نشطه أمس بولاية جيجل، أنّ الهدف من دعوته منذ بداية الأزمة إلى الانخراط في الحل الدستوري هو حماية البلاد من خطر التدخل الخارجي، وقال في هذا الصدد “كل العقبات يمكن تجاوزها بالحوار ولا بديل عن الحوار”، وأردف ” حتى لو استمر الصراع لسنوات سنجلس على طاولة الحوار لا محالة”.

في السياق ذاته، دعا رئيس حركة البناء الوطني، الجيش الوطني الشعبي، إلى الاستمرار في مسعى مرافقة التحضير للانتخابات الرئاسية في أقرب الآجال، من أجل ضمان شفافيتها ونزاهتها.

بلال.ع