أكد استعداد حركة البناء للمساهمة في بناء الجزائر الجديدة وتقديم تنازلات

أكد عبد القادر بن قرينة، رئيس حركة البناء الوطني، استعداد تشكيلته السياسية، للمساهمة في بناء الجزائر الجديدة وتقديم تنازلات، مؤكدا أن فلول “العصابة” لا تزال تعمل وتريد توزيع الأدوار للتموقع من جديد.

قال بن قرينة، في كلمته الافتتاحية أمس لاجتماع مجلس الشورى الوطني، “هناك ملامح لتجمع فلول العصابة التي تبحث عن توزيع الأدوار للتموقع من جديد، خاصة عبر الانتخابات القادمة، كونها مازالت تمتلك جذورا في مؤسسات الدولة وتقاوم التغيير، جزء منها يريد ركوب الحراك وآخر يبحث عن التحالف مع المؤسسات ليكون جزء من قاعدة الحكم في الجزائر الجديدة”، مبرزا أن بوادر وجودها، ظهرت جليا من خلال انزعاج بعض القوى من ترسيم 22 فيفري كمناسبة للتلاحم بين الجيش وشعبه ومؤسسات الدولة.

بلال.ع