أكد رفضه القاطع لأن يحسب على النظام السابق

دعا علي بن فليس، المترشح لرئاسيات 12 ديسمبر المقبل، معارضيه والرافضين لإجراء الانتخابات الرئاسية إلى الحوار من أجل إيجاد حل للأزمة التي تعيشها البلاد.

هذا وأكد بن فليس في تجمع شعبي نشطه أمس بدار الثقافة “محمد الأمين العمودي” بولاية الوادي، خلال اليوم الثالث من الحملة الانتخابية، رفضه القاطع أن يُحسب على نظام الحكم السابق الذي أبرز أنه أعلن عن رفضه له منذ العهدة الثانية للرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة.

وفي سياق ذي صلة، أبرز رئيس الحكومة الأسبق، أن الجزائر لا تبنى بالشتائم بل بالاستماع للآخرين، مؤكدا أنه قبل بالدخول للمعترك السياسي رغم الصعاب التي تميزه، وأنه يتقبل الآراء التي لا تؤيده، غير أنه لا يقبل أن يتلقى دروسا في الوطنية”.

كما إستعرض بن فليس، مرة أخرى برنامجه للاستعجال الوطني الذي يهدف إلى العصرنة السياسية والاقتصادية، وأشار إلى أنه يتضمن في جانبه السياسي حماية المعارضة وتفعيل دورها، مع تكريس حرية الإعلام العمومي والخاص، وضمان الحق في الإشهار العمومي بالتساوي، وأبرز أيضا أن برنامجه يرتكز على تكريس مبدأ المحاسبة وبناء اقتصاد وطني قائم على نموذج جديد يجمع بين فعالية اقتصاد السوق واجتماعية الدولة.

رضا.ك