غديري وبوعشة يودعان ملفا ترشحهما لدى المجلس الدستوري

أعلن علي بن فليس، رئيس حزب طلائع الحريات، أمس عدم مشاركته في الرئاسيات المقبلة، كون الظروف السياسية الحالية لا تسمح له بذلك من جهة، ولأنّه قرر من جهة أخرى الإصغاء إلى صوت الشعب، في حين قرر عبد الرزاق مقري، رئيسحمس، الإنسحاب من سباق الـ 18 أفريل القادم، بعدما ترسّم ترشح بوتفليقة.

من جانبه خرج غاني مهدي، من سباق الرئاسيات، بعدما رفض المجلس الدستوري ملف ترشحه كونه غير مكتمل، وكعادته صنع رشيد نكاز، الحدث عندما سلم أو تنازل عن ملف ترشحه لشخص آخر مهنته ميكانيكي يحمل نفس إسمه و سنه سيترشح نيابة عن نكاز المعروف لدى الرأي العام، بحكم أن الأخير لا يمكنه الترشح، وفقا لما صرح به نكاز الثاني لوسائل الإعلام أمس من داخل مبنى المجلس الدستوري.

في المقابل أودع كل من علي لغديري، وعمر بوعشة، رئيس حركة الانفتاح، ملفا ترشحهما أمس لدى مصالح المجلس الدستوري.

هارون.ر