نفت حرمان مساعدي ومستشاري التربية من الترقية

تمسكت نورية بن غبريط، وزيرة التربية الوطنية، بتصريحاتها القائلة بمنع الصلاة في المؤسسات التربوية، وأكدت أنه من المستحسن ممارسة هذه العبادة في الأماكن التي تسمح بتحقيق كل الضوابط اللازمة للقيام بها على أكل وجه في إشارة واضحة منها إلى المساجد والمنازل بدرجة أقل.

وقالت الوزيرة في ردها على أسئلة النواب بالمجلس الشعبي الوطني، أول أمس “كلامي كان واضحا ..الصلاة تؤدى في المساجد التي تسمح بتحقيق كل الضوابط اللازمة للقيام بالواجبات”.

من جهة أخرى، نفت بن غبريط، في ردها على سؤال النائب محمد مقران، حرمان مساعدي ومستشاري التربية من الترقية، وأبرزت أنّ مصالحها تسعى لضمان مسار مهني طبيعي لكل أسلاك التربية حسب الإطار القانوني، وأبرزت في هذا الصدد أن الترقية تكون عند توفر الشروط القانونية الأساسية.

جواد.هـ