يمس جميع المواد و كل الأطوار

أمرت نورية بن غبريط، وزيرة التربية الوطنية، مدراء التربية عبر الوطن بالشروع في إعداد جدول سنوي للمراقبة المستمرة، يمس جميع المواد وكل الأطوار.

أبرزت الوزيرة في تعليمة أبرقت بها أمس مدراء التربية عبر كل ولايات الوطن إطلعت عليها «السلام»، أن الهدف من هذا القرار هو إعطاء نظام المراقبة المستمرة مزيدا من النجاعة، علما أن دائرتها الوزارية رسّمت مؤخرا تعليمة منهجية حددت من خلالها جملة من الترتيبات العملية لوضع حيز التنفيذ المخططات السنوية للمراقبة المستمرة، التي تعتبر وثائق مرجعية للأستاذ، ومعالم هامة لمتابعة مدى التقدم في تنفيذ البرامج الدراسية.

وعلى ضوء ما سبق ذكره ونظرا لمكانة المراقبة المستمرة في نظام التقويم، بات لزاما على مدراء المؤسسات التربية في الأطوار الثلاثة (إبتدائي- متوسط- ثانوي)، إعداد جدول سنوي لها يشمل كل المواد، وذلك بالتشاور مع الأساتذة، وبمجرد إقراره من قبل الفريق البيداغوجي للمؤسسة التربوية، يكون محل تبليغ على نطاق واسع لفائدة التلاميذ وأوليائهم.

هارون.ر