أكد أنها وصلتها الكثير من العروض المغرية

 أكدّ بن عجمية بوعبد الله، القيادي في حركة مجتمع السلم، أنحمسلم تبع ذمتها ومواقفها خلال اللقاءات التي عقدها رئيسها عبد الرزاق مقري، مع شخصيات سياسية في الفترة الأخيرة.

وأبرز من عجيمة، في منشور له أطلقه أمس على صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”، أنّ “حمس” لم تبع ولم تشتر رغم كثرة العروض المغرية التي وصلتها، وكتب “الإغراءات والبيع والشراء ليس في قاموس الحركة، ولو أردنا المناصب لأتت في الوقت الذي نريد ونرغب”، مشيرا في هذا الصدد إلى أنّ عقد قيادة الحركة لـ 50 لقاءً مع شخصيات ومسؤولين داخل وخارج الوطن، كان على إعتبار أن “حمس” تشكيلة سياسية كبيرة وليس لها أي عقدة أو مركب نقص، مبرزا أنها لم تتستر على معطيات مهمة صاحبت هذه اللقاءات التي أبرز إلتزام الحركة فيها بروح المسؤولية العالية، والصراحة الكبيرة جدا، هذا بعدما أكدّ أن “حمس” ستستمر في عقد جلسات الحوار “مادام البلد ليس بخير” – على حد تعبير القيادي ذاته-.

خرجة القيادي في حركة مجتمع السلم، هذه جاءت أياما فقط بعد إعتراف مقري، رئيس “حمس” بإجتماعه مع السعيد بوتفليقة، شقيق رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، ومستشاره الخاص، والذي أثار جدلا واسعا ولغطا إعلاميا كبيرا، خاصة بعدما طالت مقري إتهامات بإخفاء معطيات اللقاء وتحفظه حتى عن ذكر موعده وتقديم و لو لمحة عن فحواه.

هارون.ر