بعد أيام قليلة من عفو إدارة شالكة عنه واندماجه في التدريبات

عاد نبيل بن طالب، النجم الدولي الجزائري لنادي شالكة الألماني، لصنع الحدث مجددا وبرز اسمه في واجهة صفحات الجرائد ووسائل الإعلام ليس بتألقه في المستطيل الأخضر وإنما بإثارة الجدل من جديد بشجاراته وعدم تحكمه في أعصابه مثلما حدث خلال تدريبات الأزرق الملكي، التي شهدت دخوله في شجار مع أحد زملائه على مرأى مدربه.

وكشفت صحيفة “WAZ” الألمانية أن نجم توتنهام الانجليزي سابقا اشتبك مع زميله السنيغالي ساليف ساني خلال مشاركتهما في تدريبات الفريق، حيث أفادت الصحيفة بدخول بن طالب في مشادة كلامية مع المدافع السنيغالي، قبل اشتباكهما بالأيدي، بسبب اختلافهما خلال المران فبن طالب حاول تجاوز زميله ساني بمراوغة لكن قام هذا الأخير بسحبه من يديه ليأخذ منه الكرة على الرغم من أنهما كانا في فريق واحد وهو ما لم يعجب بن طالب الذي سارع لمهاجمة صديقه على مرأى من المدرب ستيفنس الذي راح يفض الصراع بينهما وتعلوه إبتسامة عريضة كونه تمكن من إعادة الروح للاعبين والمنافسة الشرسة بينهم، وهو ما كان يفتقده الفريق لتحقيق هدف البقاء في حظيرة الكبار حسب ما برر للصحافة المحلية.

حديث عن اتجاه إدارة شالكة لفسخ عقده

وعاد بن طالب للمشاركة في التدريبات الجماعية مؤخرا، بعد إعلان النادي معاقبته بإجباره على التدرب مع الفريق الرديف كإجراء تأديبي ليأتي عدم تحكمه في نفسه ومشاجرته مع زميله على مرأى الجميع ليفتح باب التأويلات حول فسخ عقد وسط ميدان الخضر وذهبت بعض المواقع لحد التاكيد أن أيام الدولي الجزائري رفقة ناديه باتت معدودة، على الرغم من أن مدرب الفريق صنف ما حدث في خانة التصرف الايجابي.

صراع جزائري سنيغالي ينطلق مبكرا

ومن جهة أخرى ربطت بعض الأقلام ما حدث بتواجد الدولي الجزائري والدولي السنيغالي في مجموعة واحدة في بطولة كأس أمم إفريقيا 2019 وقالت إنهما اشعلا الصراع الجزائري – السنيغالي مبكرا قبيل نهائيات أمم إفريقيا ومواجهة المنتخبين في الجولة الثانية من دور مجموعات الكان يوم 27 جوان القادم، لكن يبقى الاهم في كل ما حدث أن الأمور هدأت بين الثنائي بعد دقائق معدودة، واجتمع بهما المدرب هوب ستيفنز، خلال المران، والتقطا صورة رفقة بعضهما بعد الفوز على الفريق الآخر.

يذكر أن نادى شالكة يصارع على الهبوط حيث يحتل المركز الخامس عشر برصيد 27 فيما يتصدر بايرن ميونيح المسابقة المحلية برصيد 67 نقطة.

رؤوف.ح