قال إن الذهاب إلى رئاسيات في آجال مقبولة يعد السبيل الأنجع والعقلاني

أكد رئيس الدولة، عبد القادر بن صالح، أنّ الوضعية التي وصفها بـالاستثنائيةالتي تعيشها البلاد تلزمه الاستمرار في تحمل مسؤولية المنصب الذي يشغله حاليا إلى غاية انتخاب رئيس جديد للبلاد، وبعدما دعا إلى حوار شامل، جدد التشديد على أنّ الذهاب إلى رئاسيات في آجال مقبولة يعد السبيل الأنجع والعقلاني للخروج من الأزمة التي تعيشها البلاد.

وأبرز بن صالح في خطاب للأمة مساء أول أمس، أن هذه الوضعية الاستثنائية التي تعيشها الجزائر، تحتم على الجميع ترجيح الحكمةَ لتخطي العقبات التي تسببت في الوضع الحالي، وقال “علينا أن نَبني معا المرحلة القادمة مستحضرين الظروف اللازم توفيرها وكذا الميكانيزمات الواجب وضعُها لنضمن للانتخابات الرئاسية كل أسباب النجاح، على غرار إحاطتها بالشفافية والحياد المطلوبين، من أجل الحفاظ على المؤسسات الدستورية التي تمكن من تحقيق تطلعات الشعب السيد”.

هذا ودعا رئيس الدولة المؤقت، الطبقة السياسية والمجتمع المدني والشخصيات الوطنية إلى تبني الحوار الشامل من أجل رسم طريق المسار التوافقي للخروج من الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد، ومناقشة كل الانشغالات المتعلقة بالانتخابات الرئاسية القادمة والتوصل من ثم إلى وضع معالم خارطة طريق مهمتها المساعدة على تنظيم الاقتراع الرئاسي المقبل في جو من التوافق والسكينة والانسجام – يضيف بن صالح- الذي ذكر بدعواته في خطابات سابقة إلى الحوار والتشاور، هذا بعدما إعتبر المرحلة الجديدة فرصة ثمينة لتوطيد الثقة وحشد القوى الوطنية لبناء توافق واسع حول كافة القضايا المتعلقة بالجانب التشريعي والتنظيمي والهيكلي لهذه الانتخابات، وكذا ميكانيزمات الرقابة والإشراف عليها.

وإعترف عبد القادر بن صالح، أن الجزائر بحاجة إلى إصلاحات وإلى رسم آفاق جديدة في شتى الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية، مشيرا إلى أن رهانات وتحديات أخرى عديدة وصعبة تنتظر بلادنا التي تحتاج – يقول المتحدث- إلى حشد كل القوى الحية التي بداخلها، وبعدما أبرز في هذا السياق أن رئيس الجمهورية المنتخب ديمقراطيا هو وحده الذي يتمتع بالثقة والشرعية اللازمتين لإطلاق هذه الإصلاحات والمساهمة في رفع التحديات التي تواجهها البلاد، شدد على ضرورة الذهاب إلى تنظيم انتخابات رئاسية في آجال مقبولة دونما إضاعة للوقت، على إعتبار أنها السبيل الأنجع والأوحد سياسيا والأكثر عقلانية ديمقراطيا.

هارون.ر