يحضر عبد الرحمان بن بوزيد، وزير الصحة الجديد، لإحداث ثورة في القطاع من أجل الرقي به إلى مستوى تطلعات المواطن، يبدأها خلال الأيام القليلة القادمة بتغييرات واسعة ستمس إطارات دائرته الوزارية وقائمين على مختلف هياكل القطاع، بحكم أن أغلبهم أثبوا فشلهم بدليل إستمرار سخط الجزائريين عامة والمرضى على وجه الخصوص من الخدمة الصحية التي تقدم لهم والتي أقل ما يقال عنها أنها “رديئة”.