طالب بإرجاء الاستفتاء عليها

أبرز الطاهر بن بعيبش، رئيس حزب الفجر الجديد، أن أهم ما تضمنته مسودة الدستور هو أنها وضعت حدا للبقاء والخلود في السلطة بتحديد العهدات الرئاسية بعهدتين، ودعا في المقابل إلى ضرورة تأجيل مسألة الاستفتاء على مسودة الدستور لأن الظروف الحالية غير مواتية بسبب تداعيات جائحة “كورونا” اقتصاديا ونفسيا.

هذا وتساءل بن بعيبش، على من سينوب عن الشعب في مناقشة مسودة الدستور، مشيرا إلى أن هناك تقصير من نواب البرلمان الحالي في أداء مهامهم تجاه المواطنين، معتبرا أن الشعب الجزائري غير مستعد نفسيا في المرحلة الحالية للذهاب إلى استفتاء على مشروع مسودة الدستور، وقال في هذا الصدد “مناقشة مسودة الدستور لا تقتصر على الطبقة السياسية وحدها وإنما الشعب الجزائري هو أيضا له رأيه بخصوص ما تضمنته من تعديلات”، وأضاف ” أقترح إرجاء الاستفتاء على التعديلات الدستورية لأن الظروف التي تمر بها البلاد في الوقت الراهن لا تساعد على ذلك”.

ويرى رئيس حزب الفجر الجديد، أن الحل يكمن في الذهاب إلى انتخابات تشريعية ثم محلية لاختيار ممثلين عن الشعب ينوبون عنه في مناقشة مسودة الدستور، مشددا على ضرورة أن تتخذ الحكومة إجراءات لتهدئة نفوس الجزائريين تترافق مع إطلاق مشاريع تنموية للنهوض بالاقتصاد لزرع مزيد من الثقة بين السلطة والشعب.

وبخصوص موقف حزبه من التعديلات المتضمنة في مسودة الدستور أوضح بن بعيبش، أن أهم ما تضمنته مسودة الدستور هو وضع حد للبقاء والخلود في السلطة بتحديد العهدات الرئاسية بعهدتين، كما سجل في السياق موقف حزبه الرافض لدسترة لجنة مراقبة الانتخابات، غير أنه أبرز أنه لا يعترض على مسألة استحداث مسودة الدستور لمحكمة دستورية بدلا من المجلس الدستوري.

وفي سياق ذي صلة، أشار بن بعيبش، إلى أن تطبيق القوانين على أرض الواقع هو ما يشغل حزبه، هذا بعدما أكد أن الجزائر تمتلك ترسانة قوانين تعد من الأفضل في العالم.

جواد.هـ