أثنى على دور الأئمة في توعية المواطنين بخطورة “كوفيد-19”

أكد يوسف بلمهدي وزير الشؤون الدينية والأوقاف، الحكومة عازمة على تطوير منظومة الوقف ليقوم بدوره كرافد من روافد التنمية.

وذكر الوزير لدى زيارته للمدرسة القرآنية “العلامة مصطفى الرماسي” بمدينة تيغنيف بمعسكر التي تبرع بها أحد المحسنين لاستغلالها كمدرسة قرآنية، أن “الحكومة تعمل على تطوير منظومة الوقف ليقوم بدوره كرافد من روافد التنمية مثلما كان عليه الحال خلال الفترات التي سبقت الاستعمار الفرنسي عندما كان للوقف دور في إنجاز وتسيير عدة مرافق كتوفير الماء الصالح للشرب والطرق والتربية والصحة وغيرها”.

ودعا بلمهدي المواطنين عموما والميسورين على وجه الخصوص إلى إحياء مجال الوقف من خلال تسجيل أملاك للأوقاف في كل المجالات حسب الاستطاعة واستثمارها في خدمة المجتمع دعما لمجهودات الدولة في كل المجالات.

وثمن الوزير الذي قام بزيارة عمل إلى ولاية معسكر مبادرة الواقف للمدرسة القرآنية المسماة باسم أحد أسلافه العلامة مصطفى الرماسي من أعلام ولاية معسكر وهي تتسع لـ 80 دارسا للقرآن الكريم وتضم 4 محلات تجارية تستغل مداخيلها في تسيير المدرسة وتوفير مستلزماتها.

وبمسجد المبايعة بمدينة معسكر الذي شهد البيعة الثانية للأمير عبد القادر شهر فبراير 1833، أكد الوزير التكفل بملف ترميم المسجد بالتعاون مع وزارة الثقافة باعتباره رمزا من رموز الجزائر شارك بطلبته في تحرير مدينة وهران من الاستعمار الإسباني ثم شارك في المقاومة الجزائرية ضد الاستعمار الفرنسي وفق الشروحات المقدمة للوزير.

كما دعا السيد بلمهدي أثناء تفقده مشروع إنجاز المسجد القطب للولاية إلى تسريع وتيرة الإنجاز لاستدراك التأخر الكبير في الأشغال التي انطلقت نهاية سنة 2012 وإتمام الأشغال في المسجد الذي يتسع لـ 10 آلاف مصل ويضم ملحقات مهمة.

وبالمركز الثقافي الإسلامي لمعسكر، أشار إلى “تصادف الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف هذه السنة مع إحياء ذكرى أول نوفمبر 1954 بالتزامن مع تنظيم حدث وطني هام يتمثل في الاستفتاء على تعديل الدستور الذي سيفتح أفاقا جديدة أمام الجزائر تسمح لها بتحقيق الإصلاح المنشود ومحاربة الفساد.”

كما أثنى الوزير على “الدور الذي قام به أئمة المساجد في توعية المواطنين بضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية من فيروس كورونا (كوفيد-19) وبمساعيهم مع مختلف الأطراف لمساعدة الأسر المعوزة في ظل الظروف الصعبة التي مرت بها، إضافة إلى استمرارهم في أداء مهامهم النبيلة في نشر قيم الفضيلة وتعليم القرآن الكريم.”

وأشرف وزير الشؤون الدينية والأوقاف بقرية القعايدية ببلدية ماوسة على تدشين مسجد جديد أطلق عليه اسم الصحابي عثمان بن عفان والذي يتسع لحوالي 120 مصل ويضم مدرسة قرآنية. كما دشن ببلدية المامونية مقر الزاوية البوتشيشية ووضع بالقطب الحضري الجديد ببلدية المحمدية حجر الأساس لإنجاز مسجد. 

نسيمة.خ