الفيفا تُصنف مدرب الخضر ضمن الـ”Top 10″

مثلما أشرنا إليه في عددنا الاخير بخصوص ترشيح الناخب الوطني الجزائري لجوائز الافضل، بدأ مدرب الخضر جمال بلماضي، يجني ثمار قيادته لمحاربي الصحراء للتتويج بلقب كأس أمم إفريقيا 2019 بمصر بعدما اختاره الاتحاد الدولي لكرة القدم في قائمة ترشيحات الفيفا النهائية لجائزة أحسن مدرب في العالم إلى جانب عمالقة التدريب في العالم.

وفي خبر أثلج صدور كل الجزائريين وعشاق المنتخب الوطني أعلنت الفيفا في بيان لها تصنيفها لأفضل 10 مدربين في العالم وأبرزت جمال بلماضي في المقدمة مع خيرة المدربين في العالم امثال الفرنسي ديدي ديشامب والالماني يورغن كلوب والاسباني بيب غوارديولا والثلاثي الارجنتيني غياردو وقاريكا وبوكيتينو كما تواجد الهولندي تان هاق والبرازيلي تيتي وهو الامر الذي سيجعله في منافسة شرسة على التتويج باللقب كيف لا وهو الذي قاد المنتخب من العدم الى التتويج بكأس إفريقيا في ظرف 9 أشهر عمل على مستوى العارضة الفنية.

غزو جزائري على موقع الفيفا والهدف تنصيب بلماضي الأول في الاستفتاء

وكعادتهم لم يتخلف الجزائريون عن دعم ابناء جلدتهم في المحافل والمناسبات التي يحتاجونهم فيها حيث عرف موقع الفيفا الرسمي انزلا وغزوا جزائريا من أجل دعم بلماضي والتصويت له في الاستفتاء الذي طرحته الهيئة الدولية لاختيار الافضل حيث عرف رابط التصويت انتشارا واسعا بين مختلف الصفحات والمجموعات.

الفيفا تعلن اسم الفائز يوم 23 سبتمبر

وأشار موقع الفيفا، إلى أنه سيتم الإعلان عن الفائزين بالجائزة خلال حفل سيتم إقامته في مدينة ميلانو الإيطالية يوم 23 سبتمبر المقبل كما نوه إلى أنه تم اختيار المدربين بناء على تقييمهم في الفترة من 16 جويلية 2018 تاريخ نهائيات كأس العالم حتى 19 جويلية 2019 تاريخ انتهاء منافسة كأس امم افريقيا 2019.

هل يتوج بلماضي الأفضل في العالم؟

ورغم ان السؤال الذي يطرح نفسه الآن، هل جمال بلماضي قادر على الفوز بجائزة المدرب الأفضل في العالم؟، بكل تأكيد الأمر هو في غاية الصعوبة، حيث أن الألماني يورغن كلوب والإسباني بيب غوارديولا والبرازيلي تيتي هم الأقرب للجائزة كون كلوب قاد ليفربول لحصد لقب دوري أبطال أوروبا ووصيف البريميرليغ بينما قاد غوارديولا فريقه مانشستر سيتي للتتويج بلقب الدوري الإنجليزي للعام الثاني على التوالي وحصد رباعية انجلترا محليا في الوقت الذي قاد فيه تيتي مدرب منتخب البرازيل، راقصو السامبا للتتويج بلقب كوبا أمريكا 2019، التي أقيمت على أراضي السيليساو لكن بلماضي أيضا قاد رفقاء محرز للتتويج بلقب النسخة الـ32 من الكان بأرقام كبيرة للمرة الثانية في تاريخ الجزائر، بعد فوزه على السنغال في نهائي البطولة التي أقيمت في مصر مؤخراً رغم ان لا احد كان ينتظر منه حتى التاهل مع منتخب منهار امسك بزمامه قبل 10 أشهر فقط.

بلماضي أول عربي وإفريقي يرشح لجائزة أفضل مدرب في التاريخ

وجاء اعلان الفيفا بشكل رسمي عن قائمة المدربين العشرة المرشحين للجائزة، بمثابة اعلان أن بلماضي يصبح أول مرشح عربي وإفريقي، حيث لم يسبق وأن ظهر اسم من القارة السمراء أو الوطن العربي بين المرشحين من قبل في ترشيحات جائزة ذا بيست التي بدأت تحت إشراف الفيفا منذ عام 2016 بعد انفصالها عن مجلة فرانس فوتبول الفرنسية، في الوقت الذي كانت تنظم فيه تحت مسمى “الكرة الذهبية” منذ عام 2010 للمدربين فقط ومنذ عام 2010 وحتى العام الماضي، لم يسبق وأن ترشح أي مدرب عربي أو إفريقي للجائزة، حتى ظهر اسم بلماضي بعد أيام قليلة من تتويجه بطلًا لإفريقيا مع الجزائر وفي عام 2010، ضمت قائمة المدربين المرشحين للجائزة كلًا من: كارلو أنشيلوتي “تشيلسي”، فيسينت ديل بوسكي “إسبانيا”، أليكس فيرغسون “مانشستر يونايتد”، بيب غوارديولا “برشلونة”، يواكيم لوف “ألمانيا”، جوزيه مورينيو “إنتر ميلان وريال مدريد”، أوسكار تاباريز “أوروغواي”، لويس فان غال “بايرن ميونخ”، بيرت فان مارفيك “هولندا”، أرسين فينغر “أرسنال”.

الفاف جددت تمسكها ببلماضي

هذا وحسب المعلومات التي استقيناها فالاتحادية الجزائرية وفي اجتماع المكتب الفدرالي عملت على تجديد الثقة في خدمات بلماضي حيث اصر الجميع على ضرورة مواصلة مهمته بما انه رجل المهمة خاصة في التحديات القادمة لاسيما مع تضامن المجموعة الى جانبه والتي عملت على التنسيق معه لاسعاد الشعب الجزائري وادخال المنتخب الى اكثر المتتوجين في الكان.

رؤوف.ح- هشام رماش