مبولحي يطمئن بعد إصابته خلال رشق حافلة الخضر بالطوغو

يخوض المنتخب الوطني الجزائري، مواجهة ودية قوية أمام منتخب من منطقة شمال إفريقيا خلال فترة التوقف الدولي القادمة في شهر مارس القادم التي ستعرف لعب الخضر لقاء رسميا أمام غامبيا لحساب جولة الختام في التصفيات القارية المؤهلة لـ”كان” الكاميرون جوان القادم.

وكشف الناخب الوطني جمال بلماضي الذي بدا سعيدا للغاية بعد قيادته الخضر للعودة من الطوغو بتأهل مبكر الى “الكان” عن رغبته في خوض مباراة حين قال في حوار خص به الزملاء بصحيفة “كومبيتيسيون” :”أعتقد أن الوقت قد حان لكي نواجه منتخبا ينتمي لمنطقة شمال إفريقيا.. لعب هذا النوع من المباريات سيساعدنا على كسب الوقت في تحضيراتنا لمسابقة أمم إفريقيا”، الأمر الذي يفتح الباب أمام الخضر لمواجهة نسور تونس التي لم تضبط بعد وديتها في شهر مارس القادم وتستقبل في جولة الختام وبدرجة أقل المغرب بما أن الاخير يتنقل الى مالاوي للعب لقائه الاخير أما في حال لم يفلح زطشي رئيس الفاف في برمجة ودية مع تونس أو المغرب سيتجه الى منافسين آخرين كمصر أو السنيغال ومالي.

وبالعودة إلى موقعة لومي وما تبعها من احداث مؤسفة، أكد رايس مبولحي حارس مرمى الخضر أنه في حالة بدنية جيدة، وأن إصابته لحظة رشق حافلة المنتخب ليست خطيرة وقال مبولحي في تغريدة نقلها حساب نادي الاتفاق الرسمي عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “أنا بخير وسأكون حاضرا مع الاتفاق يوم السبت لحصد النقاط الثلاث ضد التعاون”.

 رؤوف.ح