نجح في زرع الثقة في اللاعبين وحلم النجمة الثانية يكبر عند الجزائريين

نجح جمال بلماضي، المدير الفني للمنتخب الجزائري، في إعادة الثقة والروح الجماعية لثعالب الصحراء، بقيادته المنتخب الوطني إلى بلوغ دور الـ 16 ببطولة أمم إفريقيا بعد سنوات عجاف ومشاكل بالجملة ميزت تربصات الخضر على الأقل منذ مشوارهم البطولي في نهائيات كأس العالم بالبرازيل 2014.

ورغم أن أفضل المتفائلين كان يتوقع تأهل الخضر بصعوبة للدور الثاني من البطولة الافريقية التي تجرى لأول مرة بـ24 فريقا إلا أن رفقاء محرز نجحوا في تحقيق تأهل مبكر وضمنوا صدارة، المجموعة الثالثة حتى قبل لعب لقاء الجولة الأخيرة بجمعهم لـ 6 نقاط في الرصيد بعد فوز على السنغال 1-0 عشية الخميس في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة، لتلحق بمصر ونيجيريا في دور الـ 16.

ولم يخف بلماضي الذي عين مدربا للمنتخب الجزائري في الماضي، طموحه الكبير في الوصول إلى نهائي البطولة، متمسكا بأقواله السابقة والتي جلبت له الكثير من الانتقادات من قبل النقاد والمحللين الذين شككوا في كل مرة في وعوده قبل أن يستسلم أكثرهم (باستثناء قليلين كعلي بن شيخ وقندوز) وينحنوا اعترفا بجهوده وعمله المنجز لحد الآن فبلماضي الواثق من نفسه ومن العمل الذي يقوم به، فضلا عن معرفته الجيدة والدقيقة بالمنتخبات المنافسة، بدليل أنه كشف للصحفيين السنغاليين عن تشكيلة منتخب بلادهم أمام الجزائر قبل المباراة بيوم نجح في اعادة الثقة للاعبين وزرع فيهم روح المجموعة والانتصار التي غابت عنهم من ثمن نهائي المونديال أمام بطلة العالم بعدها ألمانيا كما دغدغ بالحس التكتيكي العالي والفكر الراقي الذي انتهجه منذ اشرافه على الخضر أوت 2018 وحتى لقاء السنغال وجعلهم يمنحون أنفسهم شرعية حلم التتويج بكأس امم افريقيا للمرة الثانية بعد تلك التي حصدها أشبال المرحوم كرمالي سنة 1990.

وما يدل على العمل الكبير الذي يقوم به بلماضي وطاقمه الفني في غرف الملابس هو خروج نجم عالمي كمحرز المتوج برباعية انجلترا بتصريحات تؤكد ان التعاون بين اللاعبين أصبح السمة البارزة لهذا المنتخب، وقول نجم السيتي الذي أصبح قائدا للخضر منذ انطلاق الدورة القارية إن” الجميع أصبح يهاجم ويدافع من أجل الفريق تنفيذا لتعليمات المدرب التكيتيكية بدقة”، وتصريح بونجاح، مهاجم السد القطري، الذي ارجع الفضل في الفوز إلى بلماضي درس السنغال جيدا، وهو ما سمح للمنتخب الجزائري بالتغلب على أسود التيرانغا.

رؤوف.ح