فيما أراحه فيغولي بعودته لتدريبات قلعة سراي التركي الجماعية

لا تزال استدعاءات الناخب الوطني جمال بلماضي -عبر الاتحادية الجزائرية لكرة القدم- تصل تباعا للاعبي المنتخب الوطني الأول فبعد وصول أول دعوة الى سفيان هني متوسط ميدان سبارتاك موسكو، تأكد أمس رسميا توجيه بلماضي الدعوة لنجم بورتو البرتغالي ياسين براهيمي وموهبة نابولي الايطالي آدم وناس تحسبا لمواجهة منتخب الطوغو يوم 18 نوفمبر ضمن الجولة الخامسة من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2019 بالكاميرون.

وفي الوقت الذي يعتبر قرار الناخب الوطني  بالتعويل على براهيمي منطقيا نظرا للفورمة التي يتواجد فيها والدليل اختياره ضمن التشكيلة المثالية للدوري البرتغالي هذا الاسبوع، فإن وقوع الاختيار على وناس فيه وعليه وقد يكون مغامرة غير محمودة العواقب بحكم الاصابة التي يعاني منها منذ الدقائق القليلة التي لعبها في لقاء البنين في مباراة صعبة للخضر تحتاج كثيرا للاعبين أصحاب خبرة وجاهزية.

وفي سياق ذي صلة بعد ساعات من اطمئنانه على حالة سفيان فيغولي الصحية من خلال استئناف قائد الخضر للتدريبات الجماعية رفقة ناديه قلعة سراي التركي، زفت الصحافة السعودية خبرا غير سار تماما لبلماضي أكدت فيه نقلا عن نادي الاتفاق السعودي خضوع الحارس الأول للخضر رايس وهاب مبولحي ظهيرة أمس الثلاثاء لفحص طبي في مستشفيات المانع الطبية على موضع إصابته في الركبة، ورغم ان تأكيد المصادر الصحفية ان الفحص هدفه التأكد من سلامة اللاعب بعد الكدمة التي تعرض لها في مباراة الفريق الماضية أمام الحزم، التي أدت إلى غيابه عن تدريبات الفريق الإثنين لوجوده في العيادة، إلا أن بلماضي يخاف ان يزيد مبولحي من متاعبه التي بدأت بغياب ماندي رسميا بسبب العقوبة ووجود عطال وسوداني تحت طائل التهديد.

جدير ذكره أن فغولي شارك في التدريبات الجماعية لفريق قلعة سراي صبيحة امس الثلاثاء تحضيرا لمواجهة الجولة أمام فينرباختشة الذي يضم مواطنيه سليماني وبن زية يوم 02 نوفمبر المقبل.

رؤوف.ح