الخضر ينطلقون في الأمور الجدية تحسبا لمواجهة الطوغو

تواصلت تحضيرات المنتخب الوطني لليوم الثالث على التوالي بمركز تحضير المنتخبات الوطنية في سيدي موسى استعدادا لمواجهة صاحب الأرض منتخب الطوغو برسم الجولة الخامسة من المجموعة الرابعة لتصفيات كأس أمم إفريقيا ألفين وتسعة عشر، وبعد تدريبات خفيفة في الحصة الاسترخائية ليوم الاثنين والتمارين البدنية يوم الثلاثاء كان الموعد الأربعاء مع دخول الطاقم الفني بقيادة جمال بلماضي في الأمور الجدية بشأن تشكيلة اللاعبين والرسم الخططي الذي سيعتمد عليه زوال الأحد المقبل.

 وتماشيا وبرنامج التربص المسطر، انطلق مدرب قطر السابق في التركيز على الجانب التكتيكي وبدأ يجرب بعض الخطط التي سيعتمد عليها في اللقاء المقبل حيث تشير كل المعطيات إلى أن بلماضي يتجه لاحداث عدة تغييرات على تشكيلة المنتخب الوطني مقارنة بالتشكيلة التي اعتمد عليها خلال موقعة البنين بكوتونو وذلك راجع لاسباب مختلفة أبرزها لعنة الغيابات وطبيعة المنافس وأرضية الميدان.

5 تغييرات منتظرة في موقعة لومي

وسعيا منه لإعطاء دفع جديد للخضر وتدارك خسارة الجولة الماضية عمل بلماضي أمس على التنبؤ للأسوأ وتجريب تشكيلة من دون الحارس الأول مبولحي والركيزة الأساسية في الوسط الهجوم براهيمي ليصل عدد التغييرات التي سيجريها على التشكيلة إلى 5 مناصب أو أكثر، إذ جهز أوكيدجة ودوخة من اجل خلافة مبولحي الذي يتواجد بعيادة الخضر ويعمل على تجريب يوسف عطال في مركز الظهير الأيمن بدلا من عيسى ماندي المعاقب وإسماعيل بن ناصر أو شيتة في مركز الوسط المدافع مكان نبيل بن طالب، فضلا عن رياض محرز كجناح عوضا عن رشيد غزال وبغداد بونجاح مهاجما حرا خلفا لإسحاق بلفوضيل فيما سيتكون المفاجأة الكبيرة بتعويله على العائد يوسف بلايلي في مركز صانع الألعاب، في ظل معاناة ياسين براهيمي من اصابة.

جدير ذكره أن المنتخب الوطني الباحث عن حسم التأهل بملعب لومي البلدي، يتعادل في كل شيء في تاريخ مواجهاته لنظيره الطغولي حيث تقابلا في خمس مناسبات فاز فيها بمباراتين، مقابل تعادل وحيد وهزيمتين.

رؤوف.ح