حسم في القائمة الموسعة المعنية بالتحضير لدورة مصر

كشفت مصادر متطابقة أن الناخب الوطني جمال بلماضي حسم بنسبة كبيرة قائمة اللاعبين الذين سيوجه لهم الدعوة من اجل المشاركة في تحضيرات المنتخب الوطني تحسبا لدخول غمار بطولة امم إفريقيا بمصر ما بين 21 جوان و19 جويلية 2019، ومن اهم المفاجآت التي ستحملها القائمة التي يستعد للاعلان عنها قبل الـ27 ماي الجاري هي ابعاد نجم بورتو البرتغالي ياسين براهيمي بالاضافة الى أهم ركائز المنتخب الوطني في السنوات الاخيرة اسلام سليماني ونبيل بن طالب.

ولئن كانت الجاهزية سببا في إبعاد سليماني الذي يعاني التهميش في فريقه فينربختشة التركي، وقضية تمرّد بن طالب من جديد على فريقه شالكة الألماني، ورفضه المشاركة في المباريات مع رديف فريقه بـ”البوندسليغا2″، هي من قلصت من حظوظه في العودة للمنتخب فضلا عن فشله في استغلال فرصة بلماضي له لمعالجة مشكلة الخضر في وسط الميدان، لكن يبقى الاتجاه لاقصاء براهيمي يطرح أكثر من علامة استفهام خصوصا إذا علمنا انه يتمتع بلياقة تنافسية ولا يشكو من أي اصابة وكان حاسما مع فريقه طيلة الموسم أوروبيا ومحليا وخاصة المباريات الأخيرة، ولو أن بلماضي لمح سابقا حين اقصاه من التواجد في تاريخ الفيفا مارس الفارط والذي تخللته مواجهة غامبيا ضمن آخر جولة من التصفيات وتونس وديا إلى أنه غير راض عن المستوى الذي يقدمه مع المنتخب وقالها صراحة أنه يحتاج الى لاعبين يلعبون للمجموعة ويكونوا حاسمين.

وفي الوقت الذي ترسم غياب سليماني وبن طالب عن القائمة الموسعة المشكلة من 30 لاعبا فإن براهيمي سيسقط لا محالة منها وسيكون أكبر الغائبين عن قائمة الـ23 لاعبا المعنية بالمعسكر التحضيري لكأس أمم إفريقيا في نسختها الـ32 وحسب مصادرنا فإن المشكل الذي يؤرق بلماضي حاليا هو الاصابات التي لحقت بأكثر من لاعب مركز الوسط المدافع والذين ضيعهم رسميا او باتوا غير جاهزين مائة بالمائة للتعويل عليهم خلال منافسات أمم إفريقيا، على غرار فيكتور لكحل وأسامة شيتة وربما أيضا مهدي عبيد وحتى في الدفاع مهدي تاهرات.

 وفي سياق مختلف تحدثت وسائل اعلام بريطانية عن عودة نادي واست هام الانجليزي للاهتمام بخدمات ياسين براهيمي وبدأت تحركاتها لضمه وقطع الطريق عن مرسيليا الفرنسي وعدة اندية انجليزية، ايطالية وتركية تنافس على اتمام صفقته الحرة عند نهاية عقده جوان القادم مع بورتو.

رؤوف.ح