دافع بشراسة عن خياراته وتحسر لغياب ديلور عن العرس القاري بمصر

جدد الناخب الوطني جمال بلماضي، التأكيد على استهداف المنتخب الوطني التتويج بلقب كأس أمم أفريقيا التي تستضيفها مصر في الفترة من 21 جوان الحالي وحتى 19 جويلية غير أنه تراجع خطوة إلى الوراء حين راح يشدد على أنه لا يضمن شيئا للجزائريين كما برر خياراته الخاصة بقائمة الـ23 لاعبا المعنية بتمثيل الجزائر في النسخة الـ32 من العرس القاري ودافع عنها بشراسة.

وفي بداية الندوة الصحفية التي نشطها بمركز سيدي موسى التقني صبيحة السبت تحدث بلماضي، عن سبب تأخره في اعلان قائمة الخضر وقال :”سبب التاخر في الإعلان عن القائمة يعود لحرصي الشديد على إختيار اللاعبين الانسب”، حيث عاد ليستدل بالقول في هذه النقطة لاحقا بقوله إنه لم يفصل بعد في هوية اللاعب الذي سيحمل شارة القيادة خلال الدورة القارية : “هناك لاعبون قدموا موسما مميزا، رياض محرز توج بـ4 ألقاب مع مانشستر سيتي، وهذا أمر ليس بالهين، سفيان فيغولي نال الثنائية مع قلعة سراي، ورامي بن سبعيني أحرز كأس فرنسا مع رين وبلقبلة وحتى اوكيدجا حقق بطولة القسم الثاني صراحة هناك العديد من اللاعبين ممن تألقوا مع فرقهم، فبالنسبة لشارة القيادة، لم أفصل في الأمر بعد، سيكون ذلك لاحقا بالتأكيد”.

الطموح مشروع لكن لا يجب الاستهانة بالمنافسين

وبخصوص الهدف من المشاركة في الكان وإن كان لا يزال عند وعده قال إنه لن يتنقل لمصر من أجل الحضور وفقط :” لا أضمن اي شيء من أجل الفوز، لكن لدينا الطموح للتتويج بكأس إفريقيا، هو طموح مشروع ولا أحد يمنعنا من ذلك كما أنه لا يشكل ضغطا على اللاعبين الذين يلعبون في المستوى العالي”، وأوضح  :”بعد التغييرات العديدة التي شهدها الجهاز الفني منذ 2014، كان من السهل بالنسبة لي القول إننا في مرحلة انتقالية ونحن بصدد بناء فريق جديد، عندما تم تعييني على رأس المنتخب قلت أنه يتوجب علينا أولا ضمان التأهل إلى نهائيات بطولة أمم إفريقيا، والآن هذا الهدف تحقق، يجب التفكير في هدف آخر وتغيير الخطاب السابق الذي لم يأت بنتيجة، لكن اذا لم أفز باللقب فلا يجب القول إنني فشلت، هذا كلام من يريد تصفية حساباته على طريقته”، وتطرق بلماضي للحديث عن منافسي الخضر في المجموعة الثالثة وطالب بضرورة احترام كل منتخباتها وعدم الاستهانة بأي منهم :” سنعمل لنكون جاهزين مبكرا وعلى استعداد تام لخوض البطولة ومواجهة منافسينا الذين يحضرون بكل جدية. منتخب كينيا بدأ مرحلة الإعداد منذ 20 ماي الماضي، هذا يؤكد على رغبته الكبيرة في التألق”.

بلفوضيل مصاب..نعيجي يملك أسلوب بونجاح وسليماني سيقول كلمته

ودعا مدرب منتخب قطر السابق في رده على سؤال حول المعيار الذي جعله يقرر استدعاء سليماني الغائب منذ فيفري عن المنافسة وتركه لنعيجي هداف البطولة بـ20 هدفا، إلى احترام خياراته للاعبين، وأضاف مفسرا غياب هداف هوفنهايم الألماني بلفوضيل بالقول :” لا افهم سبب كل هذه الضجة حول سليماني، استدعيته بعد تقلص الخيارات واصابة بلفوضيل الذي اجتمعنا معه للحديث عن حالته وأخبرنا أنه متحمس للغاية لكأس إفريقيا، لكنه اصيب ومشاركته في الكان أصبحت غير ممكنة، أما نعيجي فيملك نفس طريقة لعب بونجاح لذلك فضلت سليماني عليه لان اسلوبه مختلف ولديه خبرة كبيرة وسيقول كلمته في الكان”.

بن طالب خضع لعلية جراحية..تايدر ضحية مستواه مع المنتخب ولن أجرجر غولام من قميصه

وأرجع بلماضي ابعاده لبن طالب لاعب شالكة الألماني رغم قلة الحلول في الوسط إلى خضوعه لعملية جراحية للتخلص من إصابة اثرت كثيرا على مستواه معترفا بالقول :” غولام، هو من طلب اعفاءه من المشاركة في كأس أمم أفريقيا بدعوى عدم جاهزيته ورغبته في الإعداد للموسم الجديد مع فريقه نابولي الايطالي، وأنا لست من المدربين الذين يلجأون الى ارغام اللاعبين على المجيئ وجرجتهم أوسحبهم من القميص كما انني اتفهم وضعية أي لاعب ولن اضعه في القائمة السوداء”، وأما تايدر لاعب امباكت مونريال الكندي فقال عنه:” أداء سفير، مع المنتخب، سببا في عدم الاعتماد عليه في البطولة الإفريقية لكن هذا لا يعني غلق الباب في وجهه مستقبلا فانا احتاجه في المستقبل وفضلت هاريس بلقبلة عليه”.

قديورة مقاتل ..مبولحي جاهز والخبرة وقفت في صف زفان أمام لوصيف

وقال نجم مرسيليا ومانشيستر سيتي سابقا عن استدعاء قديورة لاعب وسط نوتنغهام فوريست الإنجليزي:”اختيار عدلان قديورة، لم يكن اعتباطيا، فهو محارب، لديه الإمكانيات ليساعد المنتخب في الكان كما ان اصابة شيتة ولكحل حسمت لصالحه”، فيما أكد أن حاجة المنتخب لرايس مبولحي حارس الاتفاق وقال :” مبولحي يعمل مع المحضر البدني بوراس منذ 20 ماي وهو جاهز للكان”، في حين قال إن هيتم لوصيف، المدافع الواعد لنادي اتلتيك بارادو، يفتقد للخبرة المطلوبة التي كانت وراء إبعاده عن المنتخب حاليا، فضلا عن إصابته مؤخرا وامتلاكه نفس اسلوب عطال الذي جعل الكفة تميل لصالح مهدي زفان.

مشاكل ادارية عطلت التحاق ديلور ولاعبين في القائمة الموسعة أكدوا استعدادهم في أي لحظة للقدوم

وتحدث بطل قطر مع الدحيل (لخويا) سابقا بحسرة على غياب مهاجم مونبولييه ديلور وقال بلماضي إن ديلور الذي صنع الحدث مؤخرا تحصل على جواز سفر جزائري غير أن جنسيته الرياضية لم يفصل فيها بعد من طرف الفيفا واستطرد يقول : “أبواب المنتخب تبقى مفتوحة للجميع. فضلت الإعلان عن قائمة بأسماء 23 لاعبا من البداية، حتى أحافظ على التركيز الجيد للاعبين، هناك من يتواجد في القائمة الموسعة اتصل بي وأكد لي جاهزيته في أي لحظة لتعويض أي لاعب قد يصاب”.

وأضاف بلماضي عن تحضيراتهم للموعد الإفريقي التي تنطلق رسميا هذا الاثنين بالمركز الفني بسيدي موسى قبل أن يطيروا إلى الدوحة (قطر) يوم 8 لاستكمال التحضيرات ولعب مبارتين وديتين : يوم 11 جوان أمام بورندي و16 أمام مالي : ” مسألة اختيارنا مواصلة التحضيرات بقطر كانت مدروسة، وهذا راجع خاصة الى الظروف المناخية هناك والتي تشبه نوعا ما تلك السائدة بمصر، حقيقة كانت هناك إمكانية البقاء بالجزائر، لكن المناخ مختلف عما هو في مصر مع درجة حرارة يمكن أن تصل إلى 30 في المساء وارتفاع نسبة الرطوبة، الأمر الذي يمكن ان يصدم اللاعبين”، وتابع :”القطريون ساعدونا وسنتدرب في منشأة جديدة خاصة بمونديال قطر 2022″، كما قال انه يفضل التركيز حاليا على أشياء أكثر أهمية على التفكير في مشاكل تقنية حكم الفيديو المساعد “الفار”، سيما بعد فضيحة نهائي رابطة ابطال افريقيا فحسبه “هناك قرارات أثارت الكثير من الجدل حتى في دوري أبطال أوروبا وبالتحديد في مباراة مانشستر سيتي وتوتنهام”.

يشار أن المنتخب الجزائري يستهل مشواره في بطولة كأس أمم إفريقيا بمواجهة كينيا يوم 23 جوان الحالي، ثم السنيغال يوم 27 من نفس الشهر، على أن يلتقي تنزانيا 1 جويلية المقبل.

رؤوف.ح