الناخب الوطني انتقد أداء بعض الأسماء الجديدة

عبر جمال بلماضي مدرب المنتخب الوطني الجزائري، عن عدم رضاه على أداء المنتخب الوطني خلال ودية منتخب الكونغو ليلة الخميس وقال إن بعض اللاعبين خيبوا ظنه وقدموا مستوى أقل مما كان يتوقعه منهم كأبطال لإفريقيا.

 وعجز الخضر عن الاستمرار في سلسلة النتائج الايجابية بعد تعادله أمام الكونغوليين (1-1) بملعب مصطفى تشاكر بالبليدة قبل لقاء كولومبيا يوم الثلاثاء المقبل بملعب بيار موراي بليل الفرنسية.

بلماضي : لقد فشلنا وبعض الأسماء لم تقدم ما كنت انتظره منها

وقال بلماضي في الندوة الصحفية التي اعقبت اللقاء :”لقد فشلنا نوعا ما في فرض هيمنتنا أمام تشكيلة تلعب كرة قدم سريعة. وبعض الاسماء ضيعت الفرصة التي منحتها لها بسبب صعوبة اللقاء. لا أرغب في ذكر الأسماء ولكن كنت أنتظر الكثير منها” يقصد حساني وعبد اللاوي وفرحات وبوداوي وتاهرات وحتى الحارس دوخة، وأضاف :” نرغب دائما في رؤية أسماء جديدة وطريقة لعب مغايرة، وهذه الرغبة في التغييرات كانت صعبة أمام منافس قوي”، وختم :”أنا لست من النوع الذي يوبخ لاعبيه، وأنتظر بفارغ الصبر ردة فعل التشكيلة أمام كولومبيا، وحالة الملعب كانت حسنة بعد أن تمكن عماله من إصلاحها”.

“أدرك تأثير لقب كأس افريقيا الايجابي كل يوم على حياة الناس”

وفي حوار خص به الفيفا قال بلماضي عن أهمية لقب بطل إفريقيا: “ندرك أهمية هذا اللقب والإنجاز في كل يوم يمر. عندما أكون في الجزائر أشاهد بوضوح التأثير الإيجابي لهذا اللقب على حياة الناس. لا أجد الكلمات التي أعبر بها عن سعادتي لما قدمته إلى مواطني بلادي، منذ اللحظة الأولى لتولي المسؤولية، شعرت برغبة جميع اللاعبين في تقديم هذا اللقب إلى جماهيرهم”، وعن السر وراء تفاؤله منذ اول يوم امسك فيه بزمام الأمور في اوت 2018 قال: “كان علينا أن نبعث برسالة إيجابية إلى اللاعبين وأن نشحذ هممهم وروحهم التنافسية خلال وضع أهدافنا للمرحلة التالية”، وواصل: “أعتقد أن خوض مسابقة لاحتلال مركز جيد وخوض المسابقة للفوز باللقب أمران مختلفان تماما. أشكر الله لأننا أنجزنا ما حددناه لأنفسنا من هدف في البداية”.

“كل مباريات الكان كانت صعبة ومحرز كان مؤثرا”

وعن اللحظة التي تيقن فيها بأن اللقب جزائري، أضاف: “حسنا، لم نشعر أبدا بضمان الفوز قبل خوض أي من مبارياتنا، لكن مع تقدم فعاليات البطولة وتغلبنا على عدة عقبات صعبة، شعرنا بأننا نقترب من تحقيق الهدف.كل المباريات كانت صعبة رغم أن لقاء كوت ديفوار أصابنا بالإجهاد. وفزنا فيه بركلات الترجيح. وأيضا مواجهة نيجيريا قبل حسمها في الوقت الضائع من القائد محرز الذي لعب دورا مؤثرا “.

“لن نكتفي بالمشاركة في مونديال قطر إذا تأهلنا”

وتحدث بلماضي عن الاستعدادات لـتصفيات إفريقيا المؤهلة لكأس العالم القادمة: “هدفنا الأول الآن هو بلوغ نهائيات كأس العالم 2022 بقطر. التصفيات ستكون صعبة وطويلة ولكن علينا أن نتحمل تبعات ومسؤوليات الفوز باللقب الإفريقي، وعلينا أن نكافح لبلوغ المونديال واذا وصلنا للهدف لن نشارك من أجل المشاركة وفقط “، وألمح بلماضي إلى أن النتائج تتراجع أحيانا بعد الفوز بالألقاب الكبيرة مثلما حدث مع الكاميرون وختم: “لكن علينا أولا أن نواصل انتصاراتنا “.

رؤوف.ح