برر خياراته لوديتي الكونغو وكولومبيا وشكر رونالدو وديشان

أكد الناخب الوطني جمال بلماضي أنه سيواصل العمل بكل جدية من أجل تشريف المنتخب الوطني والراية الجزائرية خلال مواجهتي الكونغو الديمقراطية وكولومبيا ولن يدخر جهدا رفقة الخضر من أجل زرع البسمة في وجوه الجزائريين سواء تعلق الأمر بالمباريات التحضيرية أو الرسمية، موضحا أن بلقبلة وسوداني متواجدان دائما ضمن مخططاته عكس فوزي غولام الذي لمح إلى دخوله القائمة السوداء، كما أكد أن رياض محرز الأحق بلقب أفضل لاعب في إفريقيا 2019 مقارنة بالسنغالي ماني والمصري صلاح.

وفي ندوة صحفية نشطها صبيحة الثلاثاء بقاعة المحاضرات محمد كزال التابعة للمركز التقني بسيدي موسى صنع بلماضي كالعادة الحدث بتصريحاته الجريئة وإجاباته المسكتة لأفواه أصحاب الانتقادات الهدامة.

“كولومبيا لا تعتمد فقط على فالكاو ورودريغيز وهذه رسالتي لجماهيرنا بفرنسا”

وقال بلماضي أن مواجهة الكونغو مهمة جدا رغم أن المنتخب الأخير غير مدربه ويشرف عليه مدرب مؤقت وقائمة لاعبيه ليست نفسها التي خاضت الكان، معتبرا لقاء القمة أمام كولومبيا تحد حقيقيا لأشباله وقال: “كولومبيا منتخب كبير ولديه إمكانيات كبيرة وكلنا نعرف مستواهم ، ولا يعتمد فقط على خاميس رودريغيز وفالكاو فغياب لاعبين لا يعني أنهم فجأة أصبحوا فريقا ضعيفا، وسنرى قيمة فريقي أمام المنتخبات الكبيرة واللعب خارج الجزائر مهم للمنتخب”، وفي رسالته للجماهير الجزائرية المتواجدة بأوروبا قال :” التذاكر لودية كولومبيا بيعت في وقت قياسي على جاليتنا في فرنسا أن يكونوا في المستوى وأن يعودوا لمنازلهم في ظروف عادية، أوجه لهم الدعوة للحضور بقوة، فأنا أعلم أن هناك عائلات ستكون حاضرة في الملعب، فرصة مشاهدة المنتخب الجزائري في فرنسا لن تكون دائما”.

“قلت للاعبين عليكم تأكيد تألقكم في أنديتكم مع المنتخب وحساني يستحق فرصة”

وفي البداية استغل بلماضي الفرصة لتبرير خياراته وقال بخصوص بعض الأسماء التي اختارها لوديتي الكونغو يوم الخميس المقبل بملعب تشاكر وكولومبيا يوم الثلاثاء بملعب بيار مورا بليل الفرنسية :”سأمنح الفرصة للجميع حتى أقف على مستوى كل اللاعبين، لقد أخبرتهم أن اختيارهم لتمثيل المنتخب جاء بسبب أدائهم مع أنديتهم، الآن عليهم التأكيد مع المنتخب وأنا أود حقا أن أرى أداء بعض اللاعبين معنا”، وعن المدافع الذي اعتبر كثيرون عودته بالمفاجأة قال بلماضي عن لاعب آردا كارزالي الروماني: “حساني لم يحظ بفرصته مع المنتخب، أرى أنه يمتلك الإمكانيات، صحيح أنه لم يبدأ بأفضل طريقة في مباراة خارج الجزائر، لكنه ليس الأول الذي ترك هذا الأثر وخير مثال ماندي ولدي ثقة كبيرة بأن يكون أفضل من ذي قبل”.

“ردة فعل بلقبلة أعجبتني ..سوداني يهمني وغولام خذلني”

 وبخصوص سقوط بعض الأسماء الثقيلة من قائمته قال بلماضي :”بلقبلة أعجبتني ردة فعله اللاعب يعمل في صمت وهو دائما ضمن مخططاتنا وسأستدعيه إذا احتجنا إليه ونفس الأمر ينطبق على سوداني فاللاعب تحت تصرفنا إن احتجنا إليه وليس في القائمة السوداء”، أما عن وضعية غولام نجم نابولي الايطالي فقال لاعب السيتيزنز السابق: “غلام في القائمة السوداء؟ الأمر غير صحيح، ربما من المرات القليلة التي تجد فيها ناخب وطني يذهب إلى اللاعبين من أجل الاطمئنان عليهم، أنا تواصلت معه لما كان مصابا بشكل كامل، لقد تحدثت معه للعودة للمنتخب ومددت له يدي لكن (يصمت في إشارة إلى انه خذله)، هناك بعض المعطيات لا تعلمونها (يقصد فضل نابولي على المنتخب)، لم أقصه أبدا من حساباتي لكن السؤال الأهم هل يملك غلام فعلا الرغبة في العودة للمنتخب؟. سؤال يستحق إجابة من غلام”، وتطرق للحديث عن تألق سليماني :”سليماني يقدم مستوى كبير وأتوقع له تحطيم رقم تاسفاوت وديلور لاعب رائع وأنا آسف حقا لأجله”.

 “لست سوبرمان لأشرف على المنتخب المحلي وعدم امتلاك الجزائر ملعب بأرضية جيدة جريمة”

وعلل بلماضي سبب عدم إمساكه بزمام المنتخب المحلي قائلا: “أنا لست سبورمان لأكون مسؤولا على المنتخب المحلي أيضا لكنني مهتم به وطاقمي سيلتحق بسيدي موسى مباشرة بعد مباراة كولومبيا لتحضير مباراة المغرب”، وتابع :” انزعجت لما حدث في ملعب تشاكر خلال مباراة المغرب هناك مشكلة حقيقية في الملعب وأتمنى أن تتجسد الوعود لتحسن ظروف الاستقبال وعدم وجود أرضية جيدة في الجزائر لاستقبال الخضر جريمة”، وفي نفس النقطة دائما قال:”قيل لنا بأن الملاعب الجديدة سيتم تسليمها في الثلاثي الأول من سنة 2020، لكن إلى حد الآن لا نعلم أي منها سيكون ملعبنا”.

 “لم أندم على تصريحاتي ويجب الاستماع لصوت الشعب”

وفي الأخير جدد بلماضي التأكيد على أنه يندم على تصريحاته الأخيرة وقال ما يجب أن يقال في تلك الفترة في حق محللي البلاطوهات:”أعتقد بأن التصريحات التي قمت بها كانت مُتطرفة، ولكن ما قام به هؤلاء المحللين كان أكثر تطرفا، لقد قاموا بالكثير من الأمور المُضرة، ولست هنا لتقديم اعتذارات أو أي شيء من هذا القبيل” وعن رأيه بخصوص الحراك الشعبي قال:” الأمر واضح، يجب السماع لصوت الشعب، وأنا معجب بالتزام المتظاهرين الذي لا مثيل له”.

رؤوف.ح