زار ملاعب الخضر في الكان وبدا حذرا في تصريحاته حول القرعة

فضل الناخب الوطني جمال بلماضي، الابتعاد عن التصريحات المباشرة في تصريحاته عقب قرعة كأس أمم إفريقيا 2019، التي تستضيفها مصر منتصف العام الحالي، رافضا التعليق على مدى قوة مجموعة الخضر حيث وضع السنيغال على رأس المرشحين للتتويج باللقب القاري وأكد سعي الجزائر نحو العودة بالتاج لكنه رفض استصغار منتخبي كينيا وتنزانيا.

ورفض بلماضي، اعتبار وقوع الخضر بالمجموعة أمرا جيدا، مشترطا تجاوز الدور الأول في البداية، من أجل أن يحكم عليها بذلك حين قال : “القرعة يمكن اعتبارها جيدة بعد تخطي عقبة الدور الأول، المنتخب السنغالي قوي ومرشح بقوة للفوز باللقب، وليس التأهل فقط نظرا لما يملكه من لاعبين مميزين وأسماء لامعة على الساحة العالمية، لكن أيضًا كينيا وتنزانيا منتخبان مهمان، غير أن معرفتنا بهما قليلة، تنزانيا مثلًا لم يضمن تأهله إلا في المباراة الأخيرة من التصفيات، لكن تواجده في الدورة النهائية يعني أنه يملك إمكانيات، لابد من أخذ الجميع على محمل الجد”.

وأردف بلماضي الذي فضل التحرك بسرعة وقام بزيارة المدينة والملاعب التي ستحتضن مباريات الخضر للوقوف على نوعيتها ومرافقها يقول :”علينا التركيز في كافة المواجهات حتى نتأهل للدور الثاني. هناك عديد المنافسين الآخرين على اللقب وعلى رأسهم مصر، نيجريا، غانا، المغرب والجزائر بالطبع”.

وبدوره يرى خير الدين زطشي، رئيس الاتحاد الجزائري تجاوز المجموعة الثالثة في المتناول، وقال :”رغم صعوبة المهمة أمام السنيغال فإن حظوظ فريقنا قوية في بلوغ الدور السادس عشر، والفوز على كينيا في بداية مشوار مفتاع تجاوز دور المجموعات”.

للاشارة سجل بلماضي، تواجده صبيحة السبت بملعبي الدفاع الجوي والسلام (بيتروسبورت) بالقاهرة اللذان يستضيفان مباريات الخضر في الدور الأول للبطولة أين عاين بنفسه أرضية الميدان وقاعة التمرينات واستفسر عن موعد إقامة التدريبات على الملعب قبل اللقاءات.

 رؤوف.ح