نجح في كسب رهان الانطلاقة وغنم أسلحة جديدة للمعارك القادمة

أبدى الناخب الوطني جمال بلماضي سعادته البالغة ببدء كأس أمم إفريقيا بالتغلب على كينيا (2-0) وأكد ان أشباله من كانوا أقوياء وليس المنافس من كان ضعيفا مثلما يدعي محللو البلاطوهات مؤكدا ان تركيزه الآن على مواجهة السنغال الصعبة.

وحوّل لاعب مانشستر سيتي، تركيزه سريعا لقمة السنغال الخميس القادم وقال: “مباراة السنغال ستكون صعبة جدا، وسنواجه فريقا مرشحا للفوز باللقب ويمتلك لاعبين من طراز عالمي في أهم أندية العالم..” واضاف بلماضي :”أمامنا الكثير وسنلعب الان خطوة بخطوة والهدف القادم هو الفوز على السنغال” ورفض الرد على سؤال حول المقارنة بين محرز والمصري صلاح وقال :”أنت من عقد هذه المقارنة. بغداد أيضا سجل… إنها لعبة جماعية.. ما سيفقد رياض تركيزه هو الحديث عنه بهذه الكثرة”.

ومما لا شك فيه فإن بلماضي غنم عدة اسلحة بفضل النتيجة المحققة في اول لقاء بالبطولة أمام كينيا أبرزها استعادة الحارس رايس وهاب مبولحي للثقة بعدم تلقي شباكه أي هدف وتألقه في الكرات الثابتة خاصة وأنه ظهر بأداء متذبذب في وديتي مالي وبورندي، ونفس الامر بالنسبة لرياض محرز والذي سجل ليؤكد أنه ركيزة أساسية في المنتخب وجاهز لقيادة الفريق، محور الدفاع المشكل من بن العمري وماندي ظهر بشكل مميز وتفاهم وإنسجام كبيرين عكس المباريات السابقة، دون أن نغفل بروز اسماعيل بن ناصر كمايسترو جديد ومبهر في خط الوسط وتسجيل أندي ديلور أول ظهور رسمي.

رؤوف.ح