بعد الارتفاع الرهيب لأسعار العديد من المنتجات خاصة منها واسعة الاستهلاك، ومعاناة المواطن الأمرين في ظل تراجع قدرته الشرائية، ها هي في الأيام الأخيرة أسعار الخضر والفواكه تحرق جيوبه هي الأخرى، حيث عرفت ارتفاعا، وهو ما أثار سخط المستهلكين، خاصة أصحاب الدخل الضعيف، فقد تعدت أغلب المنتوجات الفلاحية سعر 100 دينار للكيلوغرام الواحد، أما الفاكهة فقد تجاوز سعرها حدود 200 دينار، يحدث هذا على بعد أيام من استعداد الجزائريين لاستقبال ليلة المولد النبوي، حيث ينتهز التجار الفرصة لإلهاب الأسعار في ظل غياب مصالح وزير التجارة، سعيد جلاب.