صنع عبد العزيز بلعيد، المترشح للرئاسيات المقبلة، الإستثناء عندما قام بخطوة أو مبادرة أغفلها منافسوه الأربعة في السباق نحو كرسي قصر المرادية، حيث قام بإنتداب مختص في لغة الإشارة شرع في مرافقته بداية من يوم أمس في كل تجمعاته الشعبية عبر مختلف ولايات الوطن لترجمة خطاباته لفئة الصم البكم .. ومن منطلق أننا من منبرنا هذا طالما قلنا للمحسن أحسنت وللمسيء أسأت بعيدا عن أي تحيز لأي طرف كان، فإن خرجة رئيس جبهة المستقبل هذه تحسب له.