أكد المرشح للرئاسيات، عبد العزيز بلعيد، اليوم الخميس، أن البلاد ستحتفل غدا، بإنتصار الديمقراطية في الجزائر.

وبعد تأديته لواجبه الإنتخابي،صرح بلعيد أن إنتخابات اليوم هي مرحلة مصيرية في تاريخ الجزائر، داعيا الشعب الجزائري، للتوجه إلى صناديق الإقتراع بقوة للتصويت، وفي رده على أسئلة الصحافيين قال بلعيد، أنه إلتزم بفترة الصمت الإنتخابي، مؤكدا أن السلطة الوطنية لتنظيم الإنتخابات قامت بعملها.