دعا إلى المشاركة بقوة في إستفتاء الفاتح نوفمبر القادم

دعا عبد العزيز بلعيد، رئيس حزب جبهة المستقبل، إلى ضرورة المشاركة بقوة في استفتاء تعديل الدستور المقرر في الفاتح من نوفمبر القادم، مبرزا أنّ مشروع الدستور الجديد يحمل الكثير من الأمور الإيجابية للتغيير.

قال بلعيد، في ندوة صحفية نشطها أمس على هامش لقائه بالمنسقين الولائيين لحزبه، “جبهة المستقبل تدعو إلى التجند ووضع اليد في اليد لتفادي العزوف الانتخابي واللامبالاة وتدعو إلى ضرورة المشاركة بقوة في استفتاء تعديل الدستور الذي التزم به رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، لأن المشروع يحمل الكثير من الأمور الإيجابية للتغيير وبناء الجمهورية الثانية”، وأكد انه بعد الاستفتاء على مشروع تعديل الدستور، يبقى باب النضال مفتوحا عن طريق الحوار مع الجميع لتغيير النقائص.

وبعد أن جدد المتحدث، ثقة حزبه في مسعى ونوايا رئيس الجمهورية، لبناء الجزائر الجديدة، شدد على ضرورة شرح مضمون الدستور للرأي العام، لاسيما وان الكثير من الأطراف كما قال “تتخذ مواقف سلبية دون أن تطلع على مضمون هذا المشروع الجديد الذي تضمن لأول مرة مواد تضمن الحقوق والحريات وتكرس دولة الحق والقانون كإلغاء الترخيص لعقد التجمعات السلمية”، وأشار المتحدث في نفس السياق، إلى أن تشكيلته السياسية ستقوم بدورها بحملة شرح الدستور عبر كافة التراب الوطني.

من جهة أخرى، شدد عبد العزيز بلعيد، على ضرورة إعادة بناء الطبقة السياسية وإعادة انتشارها، وقال “لأن الحزب السياسي مؤسسة دستورية تساهم في بناء المؤسسات الدستورية للبلاد كالبلدية والبرلمان” .

وعلى الصعيد الدولي، جدد المتحدث، دعم تشكيلته السياسية للقضية الفلسطينية العادلة، مبرزا أيضا أهمية الحوار الوطني لحل الأزمة الليبية، وعبر بالمناسبة عن دعم حزبه للمواقف الرسمية للجزائر تجاه القضايا الدولية والإقليمية الراهنة.

جواد.هـ