لجأ إليه شاب بعد شطب اسمه من قائمة المستفيدين من السكن الريفي

أقدم ليلة الأحد إلى الإثنين شباب في العقد الثالث من العمر في بلدية عريب ولاية عين الدفلى على الدخول في إضراب عن الطعام بسبب حرمانه من إعانة ريفية يعتبرها حق من أبسط حقوقه الذي حرمته منها السلطات المحلية.

واتهم الشاب المضرب عن الطعام المجلس البلدي السابق بإقصائه من حقه متعمدا واصفا قرارها بشطب إسمه من قائمة المستفيدين من السكن الريفي التي تم الإعلان عنها سنة 2013 بالتعسفي، خاصة انه يتوفر على كل الشروط القانونية التي يتم على أساسها منح السكن، ومنذ ذلك الوقت وهو يطالب باسترجاع حقه المسلوب أو المطالبة بتوضيح وتفسيرات عما حدث له وعن مصيره.

 وتعتبر هذه الحادثة الأولى من نوعها على مستوى بلدية عريب في انتظار تدخل المجلس البلدي الحالي لرد الحق لصاحبه.

م. س