في عملية إستباقية تحسبا للتغيرات الجوية

 تواصل مصالح النظافة التابعة لبلدية بجاية حملة واسعة النطاق تشمل عدة شوارع وأحياء رئيسية والتجمعات السكنية والممرات الأرضية على مستوى البلدية منها على غرار الطريق المؤدي إلى حي سيدي أحمد، أعمريو، حي إحدادن بما فيها الممرات الأرضية وحي سمينة.

وحسب مصادرنا فإن التركيز يتم على تنقية وتنظيف البالوعات المائية وإخراج المواد المكدسة بداخلها مع إزالة كل الأوساخ الراكدة في المجاري المائية المخصصة لمياه الأمطار، وهذا تحسبا لقدوم أي اضطراب جوي قد يكون مصحوبا بأمطار غزيرة التي قد تؤدي إلى تشكيل سيول مائية أو فيضانات.

وأوضح ذات المصادر أن العملية الإستباقية التي تقوم بها المصالح المعنية تدخل في إطار وقائي من الأخطار والكوارث الطبيعية.

وللإشارة فإن عاصمة ولاية بجاية لم تتعرض إلى فيضانات في السنوات الأخيرة التي قد تعرقل الحياة العادية للمواطنين وجاء ذلك نتيجة المجهودات المبذولة من قبل السلطات المحلية والتي دأبت على تفعيل وسائل العمل الوقائي في الوقت المناسب قبل قدوم موسم الشتاء.

ك . ب