اعتبر العرض الدنيء لصور رئيس الحكومة الأسبق مكبل اليدين وهو حزين تصرفا غير أخلاقي

وصف عمار بلحيمر وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة، أمس التغطية الصحفية لجنازة المحامي العيفة أويحيى شقيق الوزير الأول الأسبق أحمد أويحيى بأنها تكريس لأسلوب الإهانة المخزي، معتبرا أن “العرض الدنيء” لصور رئيس الحكومة الأسبق مكبل اليدين وهو محبط وحزين على فقدان شقيقه عبارة عن تصرف غير أخلاقي.

وأكد وزير الاتصال في تصريح صحفي، أن التغطية الإعلامية لاسيما السمعية البصرية لجنازة الأستاذ العيفة أويحيى شقيق المتهم أحمد أويحيى أعطت صورة لا تشرف مهنة الصحافة ولا الشعب الذي من المفترض أن تخدمه وسائل الإعلام. وقال في هذا الإطار إن ما جرى خلال مراسم تشييع جنازة العيفة أويحيى “تذكرنا  بالصور البغيضة التي استوقفتنا في ماض غير بعيد، وهي تلك التي تظهر فيها رئيس الجمهورية الحالي خلال تشييع جنازة  المجاهد ورئيس الحكومة الاسبق، الراحل رضا مالك يوم 30 جويلية 2017. وكان الرئيس تبون، حينها وزيرا أول، يبدو مهمشا وسط ضحك وعناق بين مسؤولين سامين في الدولة والقطاع الخاص والنقابة”.