أكدّ حرصه على إرساء صحافة حرة بلا قيود

تعهد عمار بلحيمر، وزير الاتصال، والناطق الرسمي للحكومة، بتنفيذ تعهدات رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، الخاصة بإرساء صحافة حرة وبلا قيود، فضلا عن تطهير الإعلام من الأسماء المستعارة وفك ارتباط بعض منابره بالقوى الأجنبية المشبوهة.

أكد الوزير، خلال لقائه أمس مع ممثلين عن نقابات قطاع الإعلام، بالمدرسة العليا للسياحة والفندقة، حرصه على الوقوف ضد الأسماء المستعارة والتمويل الخفي، ووضع حد للابتزاز والارتباط بالقوى الأجنبية المشبوهة، وقال في هذا الصدد “سنعمل على إرساء صحافة حرة بلا قيود تنفيذا لتعهدات رئيس الجمهورية، وذلك وفق ضوابط القانون وروح المسؤولية وأخلاقيات المهنة، والممارسة الهادئة للحريات وعلى رأسهم حرية الصحافة”، وأردف مخاطبا نقابات القطاع “نحن شركاء، وسنعمل على إرساء قواعد صحافة حرة ومتحررة وتنظيم المهنة وإخراجها من الفوضى والجمود والتجاوزات والمصالح اللاشرعية”، مبرزا أنه يريد تشخيصا دقيقا للوضع الحالي، فيما يخص الممارسة الصحفية، حتى يتمكن بالتشارك مع الجميع من إيجاد الحل الأنسب.

في السياق ذاته، أكدّ بلحيمر، أنه ينتظر من الجميع فعالية أكثر فيما يخص المجلس الوطني للصحافة وأجهزته، وأخلاقيات المهنة وبطاقة الصحفي المحترف والتمثيل النقابي، وأشار إلى أن البلاد شهدت تحولات كثيرة منذ الرئاسيات الأخيرة.

وأضاف بلحيمر، أن الهدف الأول لهذه المساعي، هو تطهير علاقات العمل بشقيها، وظروف العمل وظروف معيشة الصحفي وتوقيع اتفاقيات فرعية والخروج من مناطق الظل والقوى اللامهنية.

تعزيز التعاون في المجال الإعلامي في صلب لقاء بين وزير الاتصال وسفير الصين بالجزائر

شكلت ضرورة تعزيز التعاون في المجال الإعلامي، خاصة ما تعلق بالتكوين، أحد أهم المحاور التي تناولها اللقاء الذي جمع أمس وزير الاتصال، و لي ليانه، سفير الصين بالجزائر، وأوضحت وزارة الاتصال في بيان لها أمس اطلعت عليه “السلام”، أن هذا اللقاء كان أيضا مناسبة تطرق فيها الطرفان إلى مجالات التعاون المثمر بين الجزائر والصين وتوسيع آفاق الشراكة والتعاون مُستقبلا لتشمل كل القطاعات الحيوية، باعتبار الصين شريكا استراتيجيا وهاما بالنسبة للجزائر.

جواد.هـ