الكاتبة صفية ماسيليا لـ”السلام”:

الكاتبة الصاعدة “صفية ماسيليا” ابنة الثالثة والعشرين ربيعا، تخصص محاسبة وجباية، قلم ذهبي مثير للاهتمام بكتاباتها الحسية العميقة حول عالم برّ الوالدين، تشقّ طريقها نحو النجاح والتميّز،  قلمها ينبض بالحياة الإنسانية عبر تصويرها لمعاناة الوالدين في الحياة وتقلّباتها رغم تظاهر المجتمع بارتداء ثوب الحضارة والتطور، والذي لا يتجاوز حدود قشوره بروايتها تحت عنوان “ثلاثة أيّام ”

حاورها: أ . لخضر . بن يوسف 

كيف تبادرت إليك فكرة الكتابة والتأليف، وهل اعترضتك في بداياتك بعض المعوقات والصعوبات؟

بعد وفاة أبي بأيام شعرت بنفسي وكأني أختنق، فأردت الكتابة كي أخرج كلّ ما بداخلي لأني أعلم جيدا أن الكتابة هي الدّواء الوحيد للقلب، كانت هناك صعوبات نفسية لأني كنت أتألم أكثر عند تذكّري لكلّ تلك المواقف التي عشتها مع أبي، فكنت أحيانا أتوقّف عن الكتابة.

متى فكرت في التأليف والإنتاج؟

فكرت في التأليف والإنتاج في تلك الأيام الأولى.

لتكن بداية حديثنا عن روايتك الصادرة (بعد ثلاثة أيام)، كيف تقدمي للقراء روايتك الأولى، وفي أي الأجواء كتبتها؟

هي قصّة واقعية كتبتها بكلّ إحساس، وسردت فيها كلّ المراحل التي عاشها أبي منذ البدايـــة “قبل المرض وبعده”، وصفت الشّعور الذي عشته أنا أيضا، والعجز الذي كان هو الأسوأ، كما تطرّقت إلى أحداث عديدة وقصص أخرى من الواقع، من دون شك أنّي كتبتها في ظروف قاسية جدّا ومرعبة، وبصراحة كدت أفقد عقلي لأنّ كل شيء حدث بسرعة.

لماذا هذا الاختيار في العنوان الذي يلفت انتباه القارئ، ويبعث على البحث والاستكشاف ويشجّع على القراءة نوعا ما؟

لأنها أكثر أيام عصيبة ومرهقة عشتها في حياتي، فقد تركت أثرا عميقا في قلبي، وبسببها تغيّرت حياتي للأسوأ، ولا يمكن أن تنسى إطلاقا.

وماهي القضية المركزية التي تؤرقك وتريدين معالجتها من خلال نصوصك؟

الهدف من هذه الرواية – واقعية وحقيقية -، هو أن يقرأ الناس عن أبي وأن أعرفهم عنه وبما أن هناك موت فعليهم الإحسان إلى آبائهم والتقرّب إليهم أكثر، بالمختصر المفيد روايتي تعالج قضية البرّ بالوالدين.

للوهلة الأولى من غلاف الإصدار والعنوان يتبادر للقارئ أن المحتوى يتحدّث عن أحوال لم يعرفها ولم يعتدها ولم يألف السماع بها،  كيف تفسرين ذلك؟

تعمّدت هذا الغموض للفت انتباه القارئ، وغرس عنصر التشويق فيه لقراءة الرّواية.

هل هناك حدث معين حفزك لكتابة هذه الرواية، وما الشواغل التي اشتغلت عليها في هذا النص المغري؟

الحدث الذي حفزني لكتابة هذه الرواية هو وفاة والدي رحمة الله عليه…ولو لم أعش هذه الأحداث لما كتبت حرفا.

شخوص الرواية، الزمان، المكان، أقاليم متعددة في الرواية، كيف وظفت كل هذا، وهل تقيّدت بمنهجية معينة في الرواية؟

كان كل شيء متسلسلا مرحلة وراء مرحلة، وفي كلّ مرحلة توجد أماكن خاصة بها، أمّا من ناحية المنهجية لم أتقيّد بمنهجية معينة، ولكن تركت إحساسي ليكتب كلّ ما هو بداخلي.

في رأيك إلى أيِّ حدّ ينحاز الكاتب إلى الواقع، وما اللحظة التي يشعر فيها أنه على وشك الانفجار الداخلي، والتمرّد على هذا الواقع، بإطلاق العنان لخياله الروائي و- بالتالي- إعادة إنتاج العالَم من جديد؟

البعض حتى ولو كتب عن الخيال فإنه سيستعين بالواقع لأنه ضروري، ليستمدّ منه الأفكار، واللّحظة التي ينفجر فيها هي تلك المؤلمة التي تجعله يصرخ بصمت في شكل كتابة.

لماذا يلجأ بعض الأدباء إلى الكتابة حتى يتخلصوا من آلامهم، أو ليبوحوا بأحزانهم، تُرى لماذا تكتب ماسيليا؟

أنا شخصيا أكتب لأني أعتبر الكتابة هي المكان الوحيد الذي أشعر فيه بالرّاحة، أي أنّها حرية شخصية أتخلص فيها من كلّ ما يؤلمني ولو قليلا.

اخترت كتابة الرواية، هل يمكن أن نرى التحول في مسارك للشعر؟

لا أظن، فأنا لا أميل للشعر كثيرا، وأجد صعوبة فيه.

ماهي آفاقك المستقبلية وطموحاتك على الصعيدين – الكتابة والشخصية؟

طموحي الأوّل في أن أكون كاتبة ناجحة ولما لا، وأن أطور شخصيتي للأفضل والأرقى، وبمعنى آخر أتمنى أن أصبح الشخص الذي كان يريد أبي رؤيته يوما ما.

الآن وبعد أن كتبت الرواية، ألا تفكرين بالانفتاح على أجناس أدبية أخرى، وطرق أبواب تعبير مغايرة؟

طبعا ولما لا، خاصّة إن كانت هناك فرصة أخرى.

كلمة أخيرة للقارئ والجريدة

شكرا لكم على هذه الالتفاتة اللطيفة أسعدتني كثيرا..أتمنى من القارئ أن يقرأ كتابي بإحساس وأن يترحّم على أبي كثيرا.