إشاعة الحجر الكامل وراء تهافت أصحاب المركبات على محطات البنزين رغم تطمينات وزارة الطاقة

عرقاب : “لا توجد ندرة في البنزين ولن يتم غلق المحطات”

إحتشد أصحاب المركبات في العاصمة وبعديد ولايات الوطن، خلال الـ 48 ساعة الأخيرة بشكل مفاجئ، ودون أي سابق إنذار،عند مداخل محطات البنزين ما شكل طوابير ضخمة لأسباب تبقى مجهولة، رغم تطمينات وزارة الطاقة، التي نفت وجود ندرة، وأكدت عدم غلق المحطات.

بعد طوابير السميد التي صنعت الحدث مؤخرا من خلال مظاهر مخزية ومشينة، تمثلت في التدافع والشجار الدامي بين مواطنين بجل الولايات، يبدو أن الدور قد حان اليوم على طوابير الوقود، حيث دفعت إشاعة الحجر الكلي التي انتشرت في الأيام الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي كالنار في الهشيم، أصحاب المركبات إلى التهافت على محطات البنزين، فالحجر في الجزائر شاملا كان أو جزئيا يبقى عنوانه اللهفة التي تفرز لا محالة طوابير تساهم بشكل رهيب في انتشار عدوى فيروس “كورونا”.

المواطنون بمختلف ولايات الوطن، تجاهلوا تطمينات الرئيس تبون، التي استبعد من خلالها إمكانية اللجوء إلى الحجر الكلي في الوقت الراهن، كما لم يبالوا بتأكيد محمد عرقاب، وزير الطاقة، بأنه لا وجود لندرة في الوقود، وأن محطات البنزين لن يتم غلقها، وتهافتوا بشكل غريب وغير مبرر على محطات البنزين خاصة في العاصمة، ولسان حالهم “الاحتياط واجب”، بحكم أن أغلبهم أشار إلى أنّ استمرار تفشي فيروس “كورونا” في بلادنا بهذه الوتيرة، يدفع لا محالة السلطات العليا في البلاد إلى اللجوء إلى خيار الحجر الكلي.

مخزونات “نفطال” ممتلئة بنسبة تصل إلى 80 بالمائة

هذا وقال محمد عرقاب، وزير الطاقة، أن الوقود متوفر بكثرة  ومخازن “نفطال” ممتلئة بنسب تصل إلى 80 بالمائة، وأضاف في ندوة صحفية نشطها أمس بمقر وزارة الطاقة، حول الإجراءات المتخذة لمواجهة “كورونا”، أن الطوابير التي شوهدت أمس في محطات الخدمات بالجزائر العاصمة تؤثر على صحة المواطنين، وأكد بأنه لن يتم غلق أي محطة من محطات الوقود على مستوى الجزائر العاصمة، وهو ما أكدته مصالحه في بيان لها صباح أمس، أبرزت فيه أن محطات الوقود ستبقى مفتوحة أمام المواطنين، على مدار الساعة وطيلة أيام الأسبوع عبر مختلف ولايات الوطن، مكذبة بذلك الأخبار المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص غلق محطات البنزين إثر تفشي فيروس “كورونا”، مشيرة إلى أن الكميات المتوفرة في مخزونات جميع المحطات كافية لتلبية حاجيات المواطنين في جميع ولايات الوطن، وأوردت في المصدر ذاته الذي اطلعت عليه “السلام”، “المخزونات المتاحة لدى شركة نفطال في محطات الوقود، ممتلئة بأكثر من 75 بالمائة بتاريخ الـ 30 مارس 2020”.

وزارة التجارة تتبرأ من تعليمة غلق محطات البنزين

من جهتها نفت وزارة التجارة، إصدارها أي قرار بغلق محطات الوقود كإجراء احترازي لتفادي انتشار فيروس “كورونا” وأوردت في بيان لها أمس تحوز “السلام” على نسخة منه، “تنفي وزارة التجارة نفيا قاطعا صدور أي قرار صادر عن مصالحها بغلق محطات الوقود، والذي تتداوله بعض الجهات على منصات التواصل الاجتماعي”.

هارون.ر