ينظمون الثلاثاء القادم وقفات احتجاجية أمام مديريات التربية عبر الوطن

قررت اللجنة الوطنية لموظفي المصالح الإقتصادية، تنظيم وقفات إحتجاجية أمام مديريات التربية يوم الثلاثاء المقبل تنديدا بتماطل وزارة التربية الوطنية، في الاستجابة لانشغالات المقتصدين المرفوعة منذ مدة وُصفتها بـ “الطويلة”، وهددت بالتصعيد في حال إستمر تجاهل مطالبها.

جددت اللجنة الوطنية لموظفي المصالح الاقتصادية، المنضوية تحت لواء الإتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، في بيان لها أمس تسلمت “السلام” نسخة منه، تمسكها بضرورة المعالجة الجدية والمسؤولة لاختلالات القانون الأساسي لقطاع التربية بما يفضي إلى تحقيق العدالة والإنصاف في التصنيف والإدماج والترقية لموظفي المصالح الاقتصادية، مشددة على الإدماج اللامشروط للرتب الآيلة للزوال وحذف رتبة نائب مقتصد مع إدماج من هم فيها حاليا في رتبة مقتصد، كما طالبت بتمكين المنضوين تحت لواءها (المقتصدين) من منحة المسؤولية والصندوق كبقية الأعوان المحاسبين المعتمدين لدى وزارة المالية.

هذا وخلص البيان ذاته، إلى دعوة موظفي المصالح الاقتصادية إلى الالتفاف حول مطالبهم المشروعة وعقد جمعيات عامة ولائية.

وعلى ضوء ما سبق ذكره، يكون المقتصدون قد ركبوا موجة الاحتجاجات التي يعرفها قطاع الوزير عبد الحكيم بلعابد، الذي بات ملزما بالتحرك الفوري لاحتواء الفوضى التي باتت تهدد بشل قطاعه، خاصة إذا علما أن أساتذة الابتدائي، قرروا مواصلة الاحتجاج كل يوم إثنين، وخيروا الوصاية بين إصدار مرسوم وزاري يثبت مطالبهم، أو الإضراب ومقاطعة امتحانات الفصل الأول.

هارون.ر